تبرئة احمد شفيق من تهم فساد في مصر

'اتهامات سياسية'

القاهرة - قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات القاهرة برأت الأحد مرشح الرئاسة السابق أحمد شفيق الذي يقيم في الإمارات من تهم فساد بقطاع الطيران المدني الذي تولى المسؤولية عنه سنوات.

وخسر شفيق الذي كان آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الانتخابات الرئاسية أمام الإسلامي محمد مرسي في يونيو/حزيران وغادر البلاد إلى الإمارات بعد إعلان النتيجة بأيام.

وكان شفيق يشغل منصب وزير الطيران المدني حين عين رئيسا للوزراء وهو موضوع على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول للقبض عليه في قضيتي فساد أخريين قيد المحاكمة.

وبرأت المحكمة أيضا وزير الطيران المدني الأسبق إبراهيم مناع الذي شغل هذا المنصب في حكومة شفيق وتوفيق عاصي رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران من نفس الاتهامات التي وجهها قاضي تحقيق في الاستيلاء على المال العام وتسهيل استيلاء الغير عليه والإضرار العمدي به.

وحوكم شفيق في القضية التي نال البراءة فيها الأحد غيابيا ويحاكم غيابيا في القضيتين الأخريين. ويقول شفيق الذي خسر انتخابات الرئاسة بأقل من مليون صوت أمام مرسي إن الاتهامات سياسية.

وكان قاضي تحقيق اتهم شفيق ومناع وعاصي بمنح جمعية للخدمات الاجتماعية كانت ترأسها سوزان ثابت زوجة مبارك أكثر من 23 مليون جنيه (3.4 مليون دولار) من أموال الشركة لشراء ألعاب ترفيهية بالمخالفة للقانون. وقال دفاع شفيق للمحكمة إن الأموال خصصت للنفع العام.

ويحاكم شفيق في قضيتي فساد أخريين اتهم في إحداهما ببيع 40 ألف متر مربع من أرض جمعية لإسكان الضباط الطيارين لعلاء وجمال ابني مبارك بثمن بخس.

وأمر النائب العام طلعت إبراهيم الأحد بحبس مبارك (84 عاما) على ذمة التحقيق في قضية نسب له فيها إنفاق ملايين الجنيهات من مخصصات القصور الرئاسية في إنشاء وصيانة وتأثيث قصور وشقق ومكاتب خاصة به وبابنيه وزوجته.