تبدد مكاسب الدولار التي حققها بعد اجتماع مجموعة السبع

انخفاض بعد اخر

لندن - تراجع سعر الدولار الاثنين محولا اتجاهه بعد مكاسبه الاولية التي نتجت عن ابداء زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع قلقهم البالغ من اضطرابات أسعار الصرف اذ عاد سريعا تحت تأثير التوقعات القاتمة للاقتصاد الأميركي والقطاع المصرفي للتأثير على العملة.

كما ادت تعليقات مسؤولي البنك المركزي الاوروبي التي أشارت بوضوح إلى ان البنك لا يرغب في خفض الفائدة الى دعم سعر اليورو فارتفع بأكثر من سنت ونصف السنت عن مستوياته المنخفضة بعد اجتماع مجموعة السبع مباشرة.

وفي بيان يشير إلى القلق البالغ من تراجع الدولار في الفترة الأخيرة إلى مستويات قياسية جديدة القى وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية من مجموعة السبع الضوء على تحركات حادة في أسعار العملات الرئيسية منذ اجتماعهم السابق في فبراير/شباط الماضي وكانت هذه أول مرة يشير فيها بيان المجموعة إلى العملات الرئيسية منذ عام 2000 وأول مرة منذ أربع سنوات يتغير موقف المجموعة من سوق الصرف.

وفي الساعة 1100 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.5835 دولار عن مستواه قبل الاجتماع مباشرة البالغ 1.5800 دولار ومرتفعا بدرجة كبيرة عن مستواه بعد الاجتماع مباشرة البالغ 1.5670 دولار.