تبحث عن سياحة جيولوجية؟ اقصد عُمان

مسقط - من حسين شحادة

بيئة نادرة

قال سالم بن عدي المعمري مدير عام التنمية السياحية ونائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي للسياحة الجيولوجية الذي عقد في مسقط "أن السلطنة ممثلة في وزارة السياحة تغتنم الفرصة السانحة والاستفادة القصوى من التجارب الدولية والعالمية الناجحة في تنمية المنتج السياحي الجيولوجي وتغليفه بمواصفات الجودة والاستدامة من جهة، والترويج للسلطنة كوجهة سياحية متنوعة من جهة أخرى، وذلك لما تتميز به من وجهات سياحية جيولوجية استثنائية نظرا لثرائها بالموارد الجيولوجية الفريدة ناهيك عن خصوصيتها الحضارية والثقافية العربية الأصيلة".

وبغرض تشجيع المشاركات الدولية فإن وزارة السياحة حرصت كل الحرص على استضافة الحدث الكبير لفعاليات المؤتمر العالمي الثالث للسياحة الجيولوجية 2011، وذلك بالتنظيم والتعاون مع البروفيسور روس ك. داولينج من جامعة إديث كاوان بغرب أستراليا.

وحظى هذا الحدث بوجود عدد من الخبراء المختصين المحليين والخارجيين الذين يمثلون الهيئات والمؤسسات ذات العلاقة بتنمية السياحة الجيولوجية ومن بينهم البروفيسور ديفيد نيوسم ممثل مؤسسة (IUCN) الاتحاد العالمي لصون الطبيعة ، والبروفيسور إبراهيم كاموو ممثل الشبكة العالمية للمتنزهات والحدائق الجيولوجية ود.بينو- بور إخصائي العلوم البيئية بالمكتب الإقليمي لمنظمة(Global Geoparks Network) ومنظمة (Unesco) للتربية والثقافة والعلوم، و د. محمود بن سيف المحروقي رئيس الجمعية الجيولوجية العمانية (GSO) ود. محمد بن علي البلوشي مساعد عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية للدراسات والبحوث بجامعة السلطان قابوس وغيرهم.

ويشير المعمري إلى أن الوزارة تتطلع إلى استغلال وتوظيف المفردات الجيولوجية والطبيعية في منتجات سياحية علمية تتداول من قبل الشرائح السياحية المختلفة بما فيها السياحة الداخلية والتي بلا شك ستلعب دورا بارزا في إنجاح المؤتمر.

ويضيف "لاشك أن الوزارة تعول على هذا المؤتمر في إبراز التنوع الجيولوجي للسلطنة ومنهجية الخطط والبرامج التي تعكف في تنفيذها بالتعاون مع الجهات المعنية بما يحقق الموائمة بين البيئة التي تحتضن تلك المفردات الجيولوجية والتنمية السياحية المستدامة لهذا المنتج العلمي".

جدير بالذكر أن المؤتمر يشهد التباين في التجارب والبرامج المعنية بالمحافظة على التراث الجيولوجي العالمي وكيفية توظيفه في التنمية المستدامة، وذلك من خلال أوراق العمل التي قدمت وطرحت من قبل العلماء والمهتمين والمؤسسات والمنظمات وبيوت الخبرة المتخصصة.

وقد اتاح المؤتمر فرصة ثمينة لعلماء جيولوجيا الأرض والعاملين في قطاع السياحة والأكاديميين ومديري المحميات الطبيعية لتبادل المعرفة والخبرات حول مدى تأثير السياحة الجيولوجية على الوجهات السياحية وإثرائها للقطاع السياحي حيث تعد السياحة الجيولوجية أحد أهم عناصر التنمية السياحية الطبيعية في السلطنة.

ويتسم هذا النوع من السياحة بتركيزه على المناظر الخلابة للتضاريس والتكوينات الجيولوجية للأرض وهو ما من شأنه نشر الوعي حول التراث الجيولوجي العماني وتعزيز التنمية المستدامة للموارد الجيولوجية، حيث إن مثل هذه العناصر له دور بارز في تحسين القيمة السياحية للمناظر الطبيعية والوجهات السياحية الأخرى. وأشار مدير عام التنمية السياحية ونائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي للسياحة الجيولوجية إلى أن محاور المؤتمر ستغطي عدة نقاط تتمثل في توسعة نطاق السياحة الجيولوجية والتثقيف ونشر الوعي والتنمية المستدامة لخدمات السياحة الجيولوجية ومنتجاتها والمحميات الطبيعية بما فيها الحدائق الجيولوجية. وإدارة الوجهات السياحية الجيولوجية وتسويقها.

واختتم المعمري بالتأكيد على أن السلطنة عملت جاهدة على إنجاح هذا المؤتمر الذي تخلله زيارة ميدانية لأهم مواقع التنوع الجيولوجي في محافظة مسقط، بالإضافة إلى فعالية مسائية متضمنة عرض فيلم عن جيولوجية عمان المتنوعة ينظم من قبل الجمعية الجيولوجية العمانية، وقد قامت الوزارة بإدارة ورعاية المؤتمر وإظهاره بصورة حضارية راقية تتلاءم مع جميع المنظمات والهيئات والمؤسسات والأفراد بمختلف مستوياتها.

عُمان تجمع التنوع البيئي النادر

وتزخر عمان بمعالم طبيعية متنوعة تؤهلها في التربع إلى قمة مناطق الجذب السياحية الطبيعية في العالم، بفضل ما تتمتع به من جغرافية وطبوجرافية متباينة تجعلها محط أنظار السياح والباحثين لكشف أسرار هذه النعمة الربانية الرائعة وتكشف مكنوناتها.

وتعد السياحة الجيولوجية أحد هذه المعالم التي تكتنز بها أرض السلطنة بجبالها وكهوفها وأخوارها وكل ما يمت إلى هذا النوع من السياحة، وهو ما حدا بوزارة السياحة إلى تنظيم مؤتمر مختص لإماطة اللثام عن هذه المكنونات السياحة الجيولوجية بتنظيم مؤتمر مختص بهذا الجانب لكشف عن ما تمثله وأهميتها. وبلاشك إن السلطنة تزخر بالعديد من المقومات الطبيعية الرائعة والتي تعد نقاط جذب سياحية بفضل ما تتميز به من جمال وتنوع طبيعيين تثير شغف السياح والباحثين والدارسين، وتنظيم مؤتمر متخصص عن السياحة الجيولوجية في السلطنة بالطبع سيساهم في الكشف عن الكثير ما تعينه هذه السياحة والاطلاع على معالمها والبحث والتدارس في كيفية الاستفادة منها.

إن تنظيم مؤتمر السياحة الجيولوجية يكتسب أهمية كبيرة كونه يكشف عن مفهوم السياحة الجيولوجية كأحد المنتجات السياحية التي تعتزم السلطنة تعزيزها بكل السبل للاستفادة منها بشكل أفضل وإتاحة المجال للتعرف عن مكامن هذه السياحة واستثمارها بشكل يحقق التطلعات في تسخير هذه المقومات في خدمة الأهداف والتطلعات من تطوير السياحة. لقد شرعت وزارة السياحة في تطوير بعض المعالم السياحية الجيولوجية مثل كهف الهوتة وإتاحة المجال للسياح والزوار الاطلاع على أسراره وخباياه وما يتضمنه، وذلك تطويره كمنتج سياحي يرتاده السياح من كل مكان، وهي ماضية في تطوير كهوف أخرى في إطار خطط واضحة لتنمية هذه المواقع السياحية. نأمل أن يكون المؤتمر قد حقق أهدافه ويعمل على الكشف عن الكثير من الأمور المتعلقة بالسياحة الجيولوجية في السلطنة.