تايلاند تلقي بالكرة في قضية اعتقال العريبي بملعب استراليا

ردا على مطالبة استرالية بإطلاق سراحه، بانكوك تؤكد احتجازها اللاعب البحريني المحكوم بعشر سنوات سجن في بلاده بعد تلقيها نشرة حمراء للانتربول من كنبرا.


محكمة تايلاندية لم تحسم بعد في طلب بحريني بتسليم العريبي


بانكوك تصف القضية بأنها نزاع بين دولتين


الاعب البحريني تورط تورط في.إتلاف مركز للشرطة في بلده عام 2011

بانكوك - دافعت تايلاند الأربعاء عن إلقاء القبض على لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي الذي يتمتع بوضع اللاجئ في استراليا، وقالت إنها احتجزته فقط بعدما أرسلت السلطات الاسترالية "نشرة حمراء" من الشرطة الدولية (الإنتربول) بعد صعوده إلى طائرة متجهة إلى بانكوك.
وأثارت قضية العريبي انتقادات دولية بينما تنظر محكمة تايلاندية طلبا من البحرين لتسليمه لتنفيذ حكم بالسجن عشر سنوات يتعلق بانتفاضات الربيع العربي في عام 2011. وينفي العريبي التهم.
وكانت السلطات ألقت القبض عليه في مطار بانكوك الدولي في نوفمبر/تشرين الثاني عندما سافر من أستراليا إلى تايلاند مع زوجته لقضاء شهر العسل.
ويقول العريبي (25عاما) إنه سيتعرض للتعذيب إذا أُعيد إلى البحرين وإنه يريد فقط العودة إلى أستراليا التي يعيش فيها منذ عام 2014 ويلعب في أحد أنديتها لكرة القدم بمدينة ملبورن.


تايلاند لم تنخرط في القضية إلا عن طريق الصدفة

وحدثت وزارة الخارجية التايلاندية بيانا حول قضية العريبي في وقت مبكر الأربعاء، ووصفت القضية بأنها "نزاع بين دولتين على احتجاز السيد حكيم".

وأضافت أن تايلاند لم تنخرط في القضية إلا "عن طريق الصدفة" بعد أن أبلغ مكتب للشرطة الاسترالية مختص بشؤون الإنتربول السلطات التايلاندية بأن العريبي قد استقل طائرة إلى بانكوك وأنه مُدرج على "النشرة الحمراء" للمنظمة بطلب من البحرين.
وقال البيان "استغرق الأمر عدة أيام بعد وصول السيد حكيم قبل أن تبلغنا السلطات الأسترالية بأن النشرة الحمراء أُلغيت".
وأضاف "في ذلك الوقت كانت الإجراءات القانونية في تايلاند قد بدأت فيما يتعلق بالسيد حكيم ولم يكن ممكنا التراجع عنه".
وقال متحدث باسم مكتب المدعي العام في تايلاند إن العريبي قد يبقى في السجن حتى أغسطس/آب إذ أن المحكمة التي تنظر القضية ستحتاج ما بين شهرين وثلاثة أشهر لإصدار حكمها بعد الجلسة المقبلة التي تعقد أواخر أبريل نيسان.
وأضاف المتحدث ترامف جاليتشاندرا في مؤتمر صحفي "لذا من الآن وحتى ذلك الحين، يجب أن يكون حكيم رهن الاحتجاز حتى أغسطس على الأقل". وقال إنه يمكن أن يتم الإفراج عنه قبل ذلك فقط إذا سحبت البحرين طلبها.
وكان مكتب الشؤون الداخلية الأسترالي قد أكد في ديسمبر/كانون الأول أن الشرطة الاتحادية نصحت السلطات التايلاندية بأن شخصا على النشرة الحمراء في طريقه إلى تايلاند، لكنه لم يذكر ما إذا كان المكتب على علم بأن العريبي يتمتع بوضع لاجئ.
وقالت سفارة البحرين في بانكوك إن العريبي هارب ويجب إعادته.
وأضافت في بيان الأربعاء إن العريبي وجميع المتهمين في القضايا الجنائية في مملكة البحرين يتمتعون بكافة الحقوق القانونية مع ضمان الحماية والحصول على التمثيل المناسب.
أصفاد
 

ارجل لاعب كرة القدم محاطة بالاصفاد خلال مغادرة محكمة بتايلاند
صورة ازعجت رئيس الوزراء الاسترالي

دعا رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون الثلاثاء مجددا إلى إطلاق سراح العريبي وإعادته إلى استراليا، وقال إنه "منزعج" من رؤية صور للعريبي وهو مكبل في أصفاد لدى وصوله إلى محكمة في وقت سابق هذا الأسبوع.
ودعت وزيرة الشؤون الخارجية الأسترالية ماريس بين السلطات التايلاندية لاستخدام سلطتها التقديرية في قضية العريبي.
وقالت لهيئة الإذاعة الاسترالية خلال زيارة لجزر سولومون "بالنظر إلى أنه مقيم دائم في بلادنا، وفي طريقه إلى الحصول على الجنسية، فقد شجعنا الحكومة البحرينية على عدم المضي قدما في طلب التسليم، وشجعنا الحكومة التايلاندية على ممارسة السلطة التقديرية التي تتوفر لديها".
وأُدين العريبي بإتلاف مركز للشرطة في بلده عام 2011 وحُكم عليه بالسجن عشرة أعوام غيابيا.
لكن العريبي ينفي ارتكاب أي مخالفات قائلا إنه كان يلعب في مباراة مذاعة على الهواء في ذلك الوقت.