تايسون ولويس يلتقيان أخيرا في مباراة الصدمة

مباراة تاريخية

ممفيس (الولايات المتحدة) - من ستيفان غازاريان
كتب اخيرا لمباراة الصدمة بين الملاكم البريطاني لينوكس لويس بطل العالم في الوزن الثقيل (تصنيف المجلس العالمي والاتحاد الدولي) وملك هذا الوزن سابقا الاميركي مايك تايسون، ان تقام السبت في الهرم المعدني الهائل في ممفيس بولاية تينيسي الاميركية.
وستدر هذه المباراة ارباحا كبيرة كما انها ستكون مناسبة لتقديم عرض كبير فضلا عن المنافسة على اللقبين، وهي كما يقول نجم الغناء العالمي الفيس بريسلي في احدى اغانيه "اولا من اجل المال، وثانيا من اجل العرض".
يضاف الى ذلك ان الملاكمين يقامران بشهرتهما ومكانتهما في تاريخ الملاكمة في هذه المرحلة المتقدمة من العمر.
وستكون الفرصة متاحة امام لويس وهو في السادسة والثلاثين لكسب قسط من الاحترام لم يستطع تحقيقه حتى الان في اميركا، كما انها الفرصة الاخيرة لتايسون الذي يصغره بسنة واحدة، لتلميع صورته كملاكم.
وجذبت المزايدات الكلامية خصوصا من جانب تايسون، بشكل كبير الانتباه الجماهيري على الصعيد الاميركي الغني بالنشاط الرياضي في هذا الوقت حيث تقام حاليا الادوار النهائية في كرة السلة والهوكي على الجليد والعديد من مباريات البيسبول، احدى الالعاب الاكثر شعبية في الولايات المتحدة.
والمباراة هي من القوة ما يكسبها مكانا في النشاط الدولي حيث تتركز الانظار حاليا على كأس العالم لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان، وخير دليل على ذلك وجود مئات من الصحافيين الاجانب في تينيسي لتغطية هذا المباراة الكبيرة.
ويبدو ان النجاح المادي مضمون، لان العائدات ستصل الى 23 مليون دولار وهو المبلغ المعلن سابقا لقيمة البطاقات المخصصة لدخول الصالة التي تتسع لـ20 الف متفرج وتتراوح قيمتها بين 500 و2400 دولار للبطاقة الواحدة، اما بالنسبة الى الملاكمين فسيحصل كل منهما على 20 مليون دولار.
وعلى صعيد العرض، لا يمكن التنبؤ مسبقا بنتيجة المباراة المقررة من 12 جولة، ولا يستبعد معسكر تايسون ان تنتهي بضربة قاضية وتوقع لها ان لا تستمر اكثر من 5 جولات كحد اقصى.
وصرح تايسون "اني جاهز لسحقه، للانتهاء منه"، لدى صعوده الى الميزان بجسم ممتلىء بالعضلات (105.55 كلغ)، لكن مشكلته تكمن في انه لم يخض سوى 19 جولة في السنوات الخمس الاخيرة.
من جانبه، يرى معسكر لويس (112.17 كلغ) ان بطله سينهي المباراة قبل الجولة الثانية عشرة مستفيدا من ضخامة جسمه (طوله1.96 م مقابل 1.78 لتايسون).
واكد لويس بنفسه "سيكون تايسون بمثابة حبة الكرز على قطعة الحلوى في مسيرتي"، لكنه كمنافسه ليس خاليا من المشاكل ولم يعرف ما اذا كان يعاني من الارهاق واذا ما كانت ذقنه المعروفة بأنها سريعة العطب ستتحمل اللكمات الصاروخية لتايسون.
لكن مراكز المراهنات في لاس فيغاس تتوقع استبعاد تايسون على اساس ان تكون ردود فعله كحيوان كما فعل في السابق امام عدة ملاكمين.
ومهما تكن نتيجة المباراة، فقد رفض لويس مسبقا مبدأ الاعتزال مفضلا التركيز على فوزه الـ40، والذي سيكون بالتأكيد الاهم بالنسبة اليه، مقابل خسارتين وتعادل واحد.
والامر مشابه بالنسبة الى تايسون الذي يرفض فكرة الاعتزال ليس لانه اصغر من لويس بعام واحد وانما بسبب الديون المتراكمة عليه لشبكة "شو تايم".