تاريخ برميل: سعر برميل النفط من دولارين حتى 100

مسيرة حافلة

نيويورك - يقترب سعر برميل النفط الذي كان يساوي اقل من دولارين اثنين في 1970، اليوم من سعر مئة دولار بعد اربعين عاما من الصعود رغم تقلبات سعر الدولار.
وفي ما يلي ابرز محطات سعر برميل النفط في الولايات المتحدة:

- 1970: حدد السعر الرسمي للنفط السعودي بـ1.80 دولارا للبرميل بحسب ارقام وزارة الطاقة الاميركية.
- 1974: تجاوز السعر الذي تحصل به المصافي على النفط عشرة دولارات للبرميل الواحد بعد صدمة النفط الاولى اثر الحظر الذي فرضته الدول المصدرة للنفط في اعقاب حرب تشرين الاول/اكتوبر 1973.
- 1979: تجاوز سعر النفط المستورد العشرين دولارا مع اندلاع الثورة الايرانية التي تسببت في ما يعرف بالصدمة النفطية الثانية.
- 1980: بدأت المصافي الاميركية تشتري النفط بسعر يفوق ثلاثين دولارا للمرة الاولى وارتفع سعر البرميل الى 39 دولارا في 1981 بسبب الحرب العراقية الايرانية.

- في 1983 بدأ ادراج النفط في سوق المبادلات الالكترونية في نيويورك.

- نهاية ايلول/سبتمبر وبداية تشرين الاول/اكتوبر 1990: تجاوزت اسعار برميل النفط لفترة قصيرة اربعين دولارا قبل حرب الخليج.
- ايار/مايو 2004: اسعار النفط تتجاوز للمرة الاولى عتبة الاربعين دولارا في نيويورك.
- ايلول/سبتمبر 2004: تجاوز عتبة الخمسين دولارا بسبب مخاوف بشأن امدادات النفط.
- حزيران/يونيو 2005: سعر برميل النفط يتجاوز الستين دولارا.
- نهاية آب/اغسطس 2005: سعر برميل النفط يبلغ سبعين دولارا بسبب اعصار كاترينا في خليج المكسيك.
- 12 ايلول/سبتمبر 2007: سعر برميل النفط المرجعي الخفيف يتجاوز ثمانين دولارا بسبب مخاوف من تراجع مخزون النفط الاميركي.
- 18 تشرين الاول/اكتوبر 2007: اسعار النفط تتجاوز تسعين دولارا في المبادلات الالكترونية التي تلت الاغلاق.
- 26 تشرين الاول/اكتوبر 2007: قبل افتتاح المداولات تجاوز سعر الخام 92 دولارا بسبب تهديات تركية بالتوغل في شمال العراق وعقوبات اميركية جديدة ضد ايران.
- 29 تشرين الاول/اكتوبر: سعر برميل النفط يتجاوز 93 دولارا تحت تأثير خفض مؤقت للانتاج في المكسيك بسبب سوء الاحوال الجوية.
- 31 تشرين الاول/اكتوبر: اسعار النفط تتجاوز على التوالي 94 و95 دولارا اثر نشر معلومات عن تراجع قوي للمخزون الاميركي وقرار البنك المركزي الاميركي خفض نسبة الفائدة.
- 01 تشرين الثاني/نوفمبر: تجاوز عتبة 96 دولارا للاسباب ذاتها.
- 06 تشرين الثاني/نوفمبر: تجاوز عتبة 97 دولارا بسبب تكهنات بتراجع جديد للمخزون الاميركي.
- 07 تشرين الثاني/نوفمبر: للاسباب ذاتها سعر برميل النفط يتجاوز عتبة 98 دولارا.

ويقول محللون انه في حال تجاوز سعر برميل النفط عتبة المئة دولار فان ذلك سيعني انه بلغ سعرا قياسيا في قيمته الحقيقية اي سعره المحدد تبعا لمستوى التضخم وتطور قيمة الصرف. وحدد السعر الحقيقي القياسي بـ102 دولارا للبرميل.