تاريخ الحادي عشر موعد يتكرر في هجمات الاسلاميين

هجمات نيويورك كانت البداية

باريس - وقع العديد من الاعتداءات المنسوبة الى الاسلاميين في تاريخ الحادي عشر بدءا باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، وصولا الى اعتداءات الثلاثاء في العاصمة الجزائرية.

- 11 ايلول/سبتمبر 2001 - الولايات المتحدة: اضخم هجوم نفذته القاعدة حيث دمرت طائرتان مخطوفتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك والحقت ثالثة اضرارا بمبنى البنتاغون (وزارة الدفاع) في واشنطن، بينما تحطمت رابعة في بنسلفانيا. وكانت الحصيلة 3056 قتيلا بينهم 2823 سقطوا في البرجين التوأمين.

- 11 نيسان/ابريل 2002 - تونس: عملية انتحارية بشاحنة صهريج محملة بالغاز استهدفت كنيس الغريبة في جزيرة جربة (جنوب) وتبناها تنظيم القاعدة. وكانت الحصيلة 21 قتيلا بينهم 14 سائحا المانيا.

- 11 اذار/مارس 2004 - اسبانيا: انفجار عشر قنابل في اربع قطارات في مدريد وضاحيتها موقعة 191 قتيلا وحوالى 1900 جريح. وظهرت خيوط تقود الى القاعدة بعد تبني كتائب ابو حفص المصري التفجيرات.

- 11 نيسان/ابريل 2006 - باكستان: سقوط ما لا يقل عن 57 قتيلا في انفجار قنبلة او قنبلتين اثناء حفل ديني كان يشارك فيه حوالى خمسين الف سنيا في كراتشي.

- 11 ايلول/سبتمبر 2006 - الهند: سقوط 183 قتيلا وحوالى 900 جريح في سلسلة اعتداءات استهدفت قطارات او محطات في ضواحي بومباي والسلطات تشتبه بوقوف الاسلاميين الذين يقاتلون القوات الحكومية في كشمير الهندية خلفها.
وفي اليوم نفسه قتل سبعة سياح هنود واصيب 35 بجروح في اعتداءات بالقنابل اليدوية وقعت في مناطق سياحية في سريناغار كبرى مدن كشمير الهندية واتهمت السلطات الانفصاليين الاسلاميين بتنفيذها.

- 11 نيسان/ابريل 2007 - الجزائر: سقوط 30 قتيلا واكثر من مئتي جريح في اعتداءين في الجزائر العاصمة استهدفا قصر الحكومة ومركز شرطة في ضاحية شرق العاصمة وتبناهما تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية سابقا والتي انضمت الى القاعدة عام 2006.

- 11 ايلول/سبتمبر 2007 - الجزائر: مقتل عشرة عسكريين واصابة 35 بجروح في الاخضرية جنوب شرق الجزائر العاصمة في عملية انتحارية استهدفت ثكنة وتبناها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

- 11 كانون الاول/ديسمبر 2007 - الجزائر: اعتداءان بالسيارة المفخخة وقعا امام مقر المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة وبرنامج الامم المتحدة الانمائي وقرب المجلس الدستوري والمحكمة العليا في العاصمة الجزائرية واسفرا عن سقوط ما لا يقل عن 72 قتيلا بحسب مصادر طبية.