تأسيس جهاز مخابرات عراقي جديد

الداخلية والمخابرات تحت اشراف علاوي

بغداد - أفادت تقارير صحفية الثلاثاء ان مجلس الحكم الانتقالي وافق على تأسيس جهاز مخابرات جديد لغرض متابعة وضبط العناصر الارهابية التي تسللت عبر الحدود وتصفية مناصري النظام السابق.
وذكرت صحيفة الشراع انها حصلت على معلومات من داخل مجلس الحكم تفيد ان الجهاز الجديد سيضم في المرحلة الاولى ألف عنصر معظمهم من بقايا جهاز المخابرات العراقي المنحل وسيعتمد الهيكلية التنظيمية ذاتها التي كان يعمل عليها الجهاز المنحل فضلاً عن اعتماد اليات وأرشيف الجهاز ذاته.
وقالت الصحيفة "انه تم إسناد رئاسة الجهاز الجديد إلى العضو البارز في حركة الوفاق الوطني العراقي وضابط الاتصال بين الحركة والمخابرات المركزية الامريكية ابراهيم الجنابي".
وبحسب الصحيفة فان الجنابي كان قد تولى مهمة تنسيق اختراق اجهزة صدام حسين الامنية في الربع الاخير من العام الماضي 2002 من خلال تجنيد العملاء واستخدامهم في اختراق جهاز الامن الخاص والحرس الجمهوري ومخابرات النظام السابق وذلك طبقاً لمعلومات سربتها وزارة الدفاع الاميركية مطلع تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
يذكر ان اياد علاوي عضو مجلس الحكم الانتقالي الامين العام لحركة الوفاق الوطني العراقي يقوم الان بمهمة تنسيق العمل الامني في العراق من خلال رئاسته اللجنة الامنية العليا في مجلس الحكم وقد تمكن من إسناد حقيبة الداخلية إلى عضو آخر في الوفاق وهو نوري البدران.