تأجيل مؤتمر عمان للقيادات العراقية

مشغولون

بغداد - اعلن مسؤول في الديوان الملكي الاردني الخميس ان الرئيس العراقي جلال طالباني طلب من العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني تاجيل مؤتمر القيادات الدينية العراقية الذي كان مقررا انعقاده في عمان بعد غد السبت.
وقال المسؤول ان طالباني "اجرى اتصالا هاتفيا بالعاهل الاردني طالبا منه تاجيل المؤتمر بضعة اسابيع نظرا لانشغال عدد كبير من القادة العراقيين باجتماع يعقده البرلمان" السبت المقبل حول المناصب السيادية.
واضاف ان الملك "وافق على تاجيل المؤتمر".
واشار الى ان "الرئيس العراقي اشاد بدور العاهل الاردني مثمنا دوره وما يقوم به من اجل الحوار بين الطوائف في العراق".
وفي بغداد، اكد طالباني انه طلب تأجيل المؤتمر مدة شهر بسبب "انشغال القيادات العراقية بالمشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة".
وقال طالباني في مؤتمر صحافي "اتصلت بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني راجيا منه تأجيل المؤتمر لاننا منشغلون بتشكيل الرئاسات الثلاث، مجلس النواب والجمهورية والحكومة".
واضاف "نامل في انعقاد المؤتمر بعد شهر من الان ان شاء الله".
واعرب طالباني عن شكره وتقديره "للجهود الهائلة التي قدمها الاخوة في الاردن من اجل انجاح هذا المؤتمر".
وكان من المتوقع مشاركة اكثر من 200 شخصية دينية وعشائرية في مؤتمر "الوفاق الاسلامي العراقي" الذي يهدف الى نزع فتيل التوتر بين الطوائف.
وقد اعلن المتحدث الرسمي باسم المؤتمر عبد السلام العبادي، مستشار العاهل الاردني للشؤون الدينية ورئيس جامعة "آل البيت للفكر الاسلامي"، ان الاردن يعول على نجاح المؤتمر تمهيدا لانعقاد مؤتمر المصالحة الوطنية في العراق خلال حزيران/يونيو المقبل برعاية الجامعة العربية.
ورعت الجامعة العربية نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اجتماعا تحضيريا في القاهرة لتذليل العقبات بين القوى السياسية الاساسية العراقية.
وكان العبادي قال الاسبوع الماضي ان "المؤتمر يسعى الى معالجة البعد الديني لما يحدث في العراق لان اي حل سياسي لن ينجح من دون حل البعد الديني".
واضاف ان المؤتمر "يهدف الى نزع الفتيل الديني من اجل عدم استخدامه في نزاع طائفي بين العراقيين لا بد من عزل اي فكر متطرف يعمل على اثارة الفتنة الطائفية في العراق".