'بي سكوير' التوأم النيجري على منصة موازين

موازين في قائمة افضل المهرجانات

الرباط ـ أعلنت جمعية مغرب الثقافات، الأحد، عن اختيارها فرقة "بي سكوير" للتوأم النيجري بول وبيتر أوكوي للمشاركة في فعاليات الدورة 14 لمهرجان "موازين إيقاعات العالم"، المقرر إقامتها بالرباط من 29 مايو/ايار إلى 6 يونيو/حزيران. .

و اختارت الجمعية نجمي موسيقى "أر أند بي سوكا" الإفريقية، بول وبيتر أوكوي، للمشاركة في حفل الأحد 31 مايو/ ايار على منصة أبي رقراق بالرباط، لما يتمتعان به من شهرة كبيرة في جل أنحاء العالم، مشيرة إلى أن التوأم النيجيري اشتهر بأغان فريدة مثل "بيزي بادي2" و"غيت سكارد" و"دو مي".

وسجل أول ألبوم لهذا الثنائي نجاحا واسعا، منذ إطلاقه سنة 2003، بينما حقّق ألبومهما الموالي "غيام اوفر" سنة 2007 رقم مبيعات قياسيا.

وحصلت فرقة "بي سكوير" على جوائز عدة لتطلق في سنة 2009 ألبومها الرابع بعنوان "داندجر"، كما حصلت على جائزة أحسن عرض إفريقي خلال فعاليات مهرجان او افريكان ميوزك" الذي نظم في وغادوغو ببوركينافاسو.

ويؤدي هذا الثنائي النيجيري حفلاته بمنصات مملوءة عن آخرها، حيث استطاع نسج أسلوب جديد باسم \'\'أر أند بي سوكا" وخلال حفله بالولايات المتحدة الأميركية، استقبل الثنائي"بي سكوير" بحماس شديد من طرف الجمهور.

وأصدر الثنائي في اب/اغسطس سنة 2013 أغنية "الينغو" التي اكتسب صيتا واسعا في الساحة الموسيقية العالمية، حيث صنف فيديو كليب هذه الأغنية الأفضل خلال السنة. بعد ذلك أطلقا أغنية "بارسنلي" تكريما لفنانهم المفضل نجم "البوب" الراحل مايكل جاكسون.

وهذه السنة أطلق بول وبيتر سادس ألبوم لهما بعنوان "دابل ترابل"، الذي اشتركا من خلاله مع عدة فنانين عالميين من بينهم شقيق الراحل مايكل جاكسون وعضو فرقة "جاكسزن فايف" جيرمان جاكسون ومغني الراب الأمريكي "تي. اي" ودون جازي.

واستطاعت مجموعة "بي سكوير" بيع أزيد من 8 ملايين نسخة من الألبوم عبر العالم، ما جعل منها الفرقة الأشهر في إفريقيا.

يذكر أن "موازين..إيقاعات العالم" يتميز كل سنة بمشاركة أسماء وازنة في الساحة الفنية المغربية والعربية والعالمية، ويعد المهرجان، الذي تنظمه جمعية مغرب الثقافات بمدينة الرباط، ضمن أفضل عشرة مهرجانات موسيقية في العالم.

وصنف موقع ام تي في جي جي أي" الاميركي مهرجان موازين إيقاعات العالم، الذي تنظمه جمعية مغرب الثقافات بمدينة الرباط، ضمن أفضل عشرة مهرجانات موسيقية في العالم.

وأفاد الموقع المتخصص في الموسيقى ، أن موازين احتل المرتبة الثانية عالميا بفضل التنظيم المحكم وحجم النجوم الذين يشاركون في إحياء حفلاته التي تتميز بالتنوع، فضلا عن الأعداد الكبيرة للجماهير التي تتابع حفلاته، والتغطية الإعلامية الواسعة التي يحظى بها.

وذكر الموقع أن مهرجان موازين حل في الرتبة الثانية بعد مهرجان "دونويسرفت" المنظم بفيينا عاصمة النمسا، واحتل المركز الثالث مهرجان "سومرفت" المنظم بويسكنسن بأمريكا، متبوعا بمهرجان "كواشلا" بكاليفورنيا بأمريكا، ثم مهرجان "روك إنريو" المنظم بريو دوجاينيرو بالبرازيل خامسا.

وصنف الموقع مهرجان "بريستينغ ودستوك" المنظم بكوستريناد أودرا ببولونبا، في الرتبة السادسة، ومهرجان "سزيكت" بالعاصمة الهنغارية بودابيست في المركز السابع، ثم المهرجان الأمريكي "إلترا ميامي" في الصف الثامن، ومهرجان "باليو" الذي تحتضنه مدينة نيون بنيوزيلندا تاسعا، وأخيرا مهرجان "إكسيت نوفي ساد" بسبيريا في روسيا في المركز العاشر.

ويحمل البرنامج العام لمهرجان "موازين إيقاعات العالم" في كل دورة من دوراته لمسة خاصة، تتوزع فقراتها على الفضاءات التسعة التي تحتضن العشرات من الحفلات المتنوعة.

واستطاع المهرجان، على امتداد دوراته الماضية، جلب أزيد 7 آلاف فنانا يمثلون 60 دولة من القارات الخمس، قدموا 12 لونا موسيقيا، في حوالي 800 حفل فني على مدى 120 يوما.

ويتابع فعاليات المهرجان حوالي 7 ملايين زائر يحضرون مباشرة حفلات هذه التظاهرة العالمية، فضلا عن 70 مليونا يتابعون فقرات المهرجان على مختلف القنوات التلفزيونية.