'بي ايه اي سيستمز' تخشى عواقب تحقيق يستهدف افراد في العائلة المالكة السعودية

مستقبل غامض لعقد يوروفايتر مع السعودية

لندن - ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" الاثنين ان شركات بريطانية في مجال الدفاع تعتزم تحذير السلطات من مخاطر يمكن ان تسببها على العمالة والصادرات مواصلة التحقيق الذي يستهدف افرادا في العائلة المالكة السعودية يشتبه في انهم متورطون بقضايا فساد.
وبحسب الصحيفة البريطانية، سيوجه مجلس صناعات الدفاع الذي يضم قادة ابرز الشركات في قطاع الدفاع وفي الجمعيات المهنية، رسالة في مطلع الاسبوع الى وزير التجارة والصناعة اليستير دارلينغ.
والهدف من هذه الرسالة هو تحذير السلطات من ان مواصلة التحقيق سيهدد عقود تصدير تتضمن الاف الوظائف ومليارات الجنيهات الاسترلينية.
واشار تحقيق يجريه المكتب البريطاني لمكافحة الاحتيال منذ ثلاث سنوات، الى انه كان لدى مجموعة الدفاع البريطانية "بي ايه اي سيستمز" صندوقا اسود بقيمة 60 مليون جنيه استرليني مخصصا لتقديم منافع عينية منها سيارات فخمة لعدد كبير من افراد العائلة المالكة السعودية مقابل تدخلات من قبلهم لحصول المجموعة البريطانية على عقود.
والاتفاق الذي ابرم في اب/اغسطس بين "بي ايه اي سيستمز" والسعودية حول بيع 72 طائرة من طراز "يوروفايتر" قد يكون مهددا اذا لم يتم التخلي عن تحقيق مكتب مكافحة الاحتيال.
وابرمت مجموعة "بي ايه اي سيستمز" سلسلة عقود مربحة مع المملكة العربية السعودية منذ 1985. والعقد حول "يوروفايتر" يتناول اصلا عشرة مليارات جنيه استرليني (14.8 مليار يورو) لكنه يصل الى عشرات المليارات اذا ما اضيفت اليه صيانة الطائرات.