بين 'لا' و'نعم' المصريون يتوهون قبل التصويت على الدستور

معركة الشد تتواصل بين معارض ومؤيد

القاهرة - رغم بدء المصريين في الخارج الاستفتاء على مشروع دستور مثير للجدل، بقي الانقسام على اشده الخميس بين معارضي الرئيس المصري محمد مرسي وانصاره، غداة فشل محاولة الجيش جمع فرقاء الازمة لتهدئة التوتر.

وقال مصدر امني ان وزارة الداخلية قررت تخصيص نحو 130 الف عنصر لتامين عملية الاستفتاء الذي يبدأ بعد يومين داخل مصر بالتنسيق مع القوات المسلحة.

وفي حين بدا الناخبون في الخارج الاربعاء تصويتهم الذي يستمر اربعة ايام، يجري التصويت في الداخل على مرحلتين الاولى يوم 15 والثانية يوم 22 كانون الاول/ديسمبر الحالي.

ويشمل الاستفتاء في المرحلة الاولى عشر محافظات هي القاهرة والاسكندرية والدقهلية والغربية والشرقية واسيوط وسوهاج واسوان وشمال سيناء وجنوب سيناء.

اما المحرلة الثانية فستجرى في 17 محافظة هي الجيزة والقليوبية والمنوفية والبحيرة وكفر الشيخ ودمياط والاسماعيلية وبورسعيد والسويس ومطروح والبحر الاحمر والوادي الجديد وبني سويف والفيوم والمنيا والاقصر وقنا.

وتطالب المعارضة بتاجيل الاستفتاء لحين حصول توافق على مشروع الدستور غير انها حسمت امرها الاربعاء بالدعوة للمشاركة في الاستفتاء والتصويت بلا خصوصا مع فشل محاولة الجيش جمع فرقاء الازمة المستمرة منذ ثلاثة اسابيع.

وتساءلت صحيفة التحرير (مستقلة) اليوم "من اجهض مبادرة الجيش مع القوى السياسية؟" مشيرة الى احتمال وجود "ضغوط من الرئاسة" خصوصا بعد ان وافقت المعارضة على الحضور بعد ان رفضت دعوات حوار وجهها الرئيس محمد مرسي.

وعنونت الشروق (مستقلة) "غياب الرئيس يؤجل \'غداء الجيش\'". ونقلت عن "مصادر مطلعة" لم تكشفها ان "المؤسسة العسكرية واجهت ضغوطا من رئاسة الجمهورية خصوصا مع اعلان جبهة الانقاذ موافقتها على دعوة القوات المسلحة".

وكان وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة عبدالفتاح السيسي دعا الرئيس مرسي والمعارضة والكثير من الفعاليات المجتمعية الاخرى الى "لقاء شركاء الوطن" الاربعاء للم شمل العائلة المصرية و"طمأنة المواطن المصري القلق"، بسبب التوتر واجواء الانقسام.

وقبل يومين من استفتاء السبت بدات عناوين الصحف تركز بشكل اكبر على الاستفتاء والمواقف منه.

وعنونت الحرية والعدالة لسان حال حزب الاخوان المسلمين "التصويت على الدستور بدأ" في اشارة الى بدء تصويت المصريين بالخارج.

اما المصري اليوم (مستقلة) فكتبت في عنوانها الرئيسي "جبهة الانقاذ قولوا لا" وفي عنوان فرعي "الدستور: 22 مادة بها استثناءات و26 متناقضة و5 غامضة" من 236 مادة في مشروع الدستور.

وعنونت صحيفة الوفد "دستوركم باطل، جبهة الانقاذ تدعو للتصويت برفض الدستور".

وكتبت صحيفة الجمهورية (حكومية) على صدر صفحتها الاولى جبهة الانقاذ تشارك بلا والاخوان يحشدون لنعم".

في المقابل حمل عنوان صحيفة الفجر (مستقلة) على الاخوان المسلمين وعنونت "الاخوان لصوص وقتلة".

وقد وضعت على صدر صفحتها الاولى شعار الاخوان مع صورة جمجمة بعصابة حمراء وذلك على خلفية وفاة صحافيها الحسيني ابو ضيف الاربعاء بعد اصابته بطلق ناري في الصدامات الدامية قبل اسبوع امام القصر الرئاسي.