بيريز يقترح وضع البلدة القديمة في القدس تحت اشراف الامم المتحدة

اقتراح قد يبقى في إطار الكلام دون تحقيقه فعلا

اثينا - اقترح رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق شيمون بيريز الاثنين وضع البلدة القديمة في القدس تحت اشراف الامم المتحدة وتقسيم باقي المدينة بين اسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية.
وفي مقابلة مع صحيفة "كاثيميريني" اليونانية قال بيريز ان ذلك سيمكن الدولتين من اقامة عاصمتيهما في القدس بينما تكون البلدة القديمة تحت ادارة نائبين لرئيس بلدية احدهما اسرائيلي والاخر فلسطيني يعملان تحت اشراف الامين العام للامم المتحدة.
ورحب فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية بالاقتراح وقال للصحيفة "ان ذلك يعتبر تغييرا في الموقف الاسرائيلي. حتى امس، كانوا يقولون ان القدس هي العاصمة الابدية لاسرائيل".
ويعتبر وضع القدس التي تضم اماكن مقدسة لدى المسلمين والمسيحيين واليهود، من اكثر القضايا السياسية والدينية تعقيدا وحساسية التي تقف في طريق التوصل الى اتفاق سلام في المنطقة.
واقترح بيريز الزعيم المؤقت لحزب العمل الاسرائيلي المعارض بان تقوم قوة شرطة عربية اسرائيلية مشتركة بحماية البلدة القديمة التي تشكل الجزء الشرقي من مدينة القدس التي احتلتها اسرائيل وضمتها اليها عام 1967.
وقال ان البلدة القديمة "ستكون مدينة دون اسلحة ودون دفاع ويمكن الدخول اليها بحرية، ومدينة مفتوحة امام العالم باكمله" تكون فيها الاديان السماوية الثلاثة مسؤولة عن الحفاظ على معابدها ومواقعها الدينية.
وبموجب اتفاقيات اوسلو التي ابرمت عام 1993 والتي منحت الفلسطينيين حكما ذاتيا محدودا، فقد تم ادراج القدس على قائمة القضايا التي يتم بحثها في المرحلة النهائية من اتفاق السلام.
ويزور كل من بيريز والقدومي اثينا للمشاركة في مهرجان الشباب العالمي.
وقال القدومي انه في الوقت الذي يمثل فيه اقتراح بيريز بعض التقدم الا انه يشك في ان حكومة ارييل شارون الحالية ستقبل به.
واضاف "نريد ان تكون القدس مدينة مفتوحة يمكن للمجتمع الدولي باكمله دخولها، نريدها عاصمة لدولتين: اسرائيل وفلسطين بحيث يكون قسمها الغربي تحت الادارة الاسرائيلية وقسمها الشرقي تحت الادارة الفلسطينية".