بيريز يؤكد ضرورة انسحاب اسرائيل من المزيد من المستوطنات

عن اي مستوطنات يتحدث بيريس؟

القدس - أكد نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز للاذاعة الاسرائيلية العامة الجمعة ان على اسرائيل الانسحاب من مستوطنات جديدة في الضفة الغربية بعد انسحابها من قطاع غزة المقرر ان يبدأ منتصف آب/اغسطس المقبل.
وقال بيريز غداة لقاء في البيت الابيض بين الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان "الواقع لن يسمح لاسرائيل بان تكتفي بما حققته بعد الانسحاب من غزة وسيكون علينا اخلاء مستوطنات اخرى".
واضاف "لا يمكن التفكير بابقاء كل المستوطنات في مكانها".
وتنص خطة الانسحاب من قطاع غزة على اخلاء 21 مستوطنة في القطاع واربع مستوطنات في شمال الضفة الغربية.
وكان شارون برر امام المستوطنين واقصى اليمين الانسحاب من غزة بانه حصل على موافقة الرئيس الاميركي جورج بوش على ان تقوم اسرائيل على المدى البعيد بضم التجمعات الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية حيث يعيش غالبية المستوطنين البالغ عددهم حوالي 240 الفا.
واكد رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في البرلمان يوفال ستينيتز، العضو في الليكود، من جهته ان نتائج لقاء بوش عباس تثبت ان "رسالة الرئيس بوش حول المجمعات الاستيطانية لا قيمة لها".
في المقابل، قال احد المقربين من رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون "ليس هناك سبب يدعو الى الشعور بخيبة امل لأن الرئيس بوش لم يغير موقفه".
ودعا جورج بوش الخميس اثر لقائه مع محمود عباس، اسرائيل الى وقف توسيع المستوطنات في الضفة الغربية والى تفكيك المستوطنات العشوائية.
ولم يتراجع الرئيس الاميركي عن التصريحات التي ادلى بها الشهر الماضي بعد لقائه شارون والتي اعتبر فيها ان العودة الى حدود 1949 بالنسبة الى دولة اسرائيل التي تحتم اخلاء المستوطنات الكبرى في الضفة الغربية، امر "غير واقعي".
وكتب بوش في رسالة نشرت في نيسان/ابريل 2004 "بالنظر الى المعطيات الجديدة على الارض، بما فيها وجود بلدات اسرائيلية ذات كثافة سكانية، من غير الواقعي التفكير بان نتيجة هذه المفاوضات ستؤدي الى عودة كاملة الى حدود الهدنة في 1949، وكل المحاولات للوصول الى حل يقوم على قيام دولتين ادت الى هذه الخلاصة".
واعتبر شارون انه حصل عبر هذه الوثيقة، على خط اخضر من اجل ضم هذه المستوطنات وتوسيعها، الامر الذي يشجبه الفلسطينيون.