بيريتس يخسر رئاسة حزب العمل الاسرائيلي

خسارة بيريتس تضع حكومة اولمرت في مهب الريح

القدس - انهزم زعيم حزب العمل المنتهية ولايته ووزير الدفاع عمير بيريتس الاثنين امام عامي ايالون، قائد الشين بيت سابقا (جهاز الامن الداخلي)، ورئيس الوزراء السابق ايهود باراك اللذان سيتنافسان في دورة ثانية على رئاسة الحزب، حسب النتائج الرسمية.
وحسب النتائج الرسمية التي نشرتها اللجنة الانتخابية بعد فرز 99.7% من الاصوات فقد حصل ايهود باراك على 35.7% من اصوات الناخبين الحزبيين الـ103 الاف متقدما على ايالون الذي حصل على 30.7% وعلى عمير بيريتس الذي حصل على 22.3%.
ولم يحصل اي من باراك وايالون على نسبة الـ40 من الاصوات للفوز من الدورة الاولى وهكذا فهما سيتنافسان في دورة ثانية ستجري في 12 حزيران/يونيو.
وقد تقرر انتخابات حزب العمل، وهو من اكبر اعضاء الائتلاف الحاكم في اسرائيل، مصير حكومة رئيس الوزراء ايهود اولمرت، زعيم كاديما حزب الوسط.
وهدد ايالون بانه في حال فوزه سيسحب حزبه من الائتلاف الحكومي اذا بقي اولمرت في منصبه في حين قال باراك الذي يتطلع الى وزارة الدفاع انه قد يتولى هذا المنصب "موقتا" في حكومة يبقى اولمرت رئيسها.