بيروت: موضوع حزب الله يحل بالحوار الداخلي

لبنان يرى تنفيذا مختلفا للقرار 1559

بيروت - أكدت الحكومة اللبنانية الخميس صدور تقرير الموفد الدولي تيري رود لارسن المكلف متابعة القرار 1559 ان مسألة نزع سلاح حزب الله يجب ان تحل "في اطار الحوار الداخلي".
وقال الرئيس اللبناني اميل لحود خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت قبل ظهر اليوم تعليقا على صدور تقرير لارسن "ثمة وجهة نظر مستقرة لدى الامم المتحدة ووجهة نظر مستقرة لدينا"، مؤكدا ان "البند المتعلق بسلاح المقاومة يدخل في اطار الحوار الداخلي بين اللبنانيين".
واكد مجلس الوزراء بحسب بيان تلاه في نهاية الجلسة وزير الاعلام غازي العريضي، ان "موقف لبنان الثابت" من القرار 1559 الذي يدرج "هذه المسألة في اطار الحوار الداخلي اللبناني".
ونص القرار 1559 على نزع سلاح الميليشيات في لبنان. وقد اشار تقرير لارسن في حديثه عن حزب الله الى ان "عددا من اللبنانيين يعتبر ان حزب الله ليس ميليشيا بل حركة مقاومة"، مشيرا الى ان "هذا تفسير يتناقض بشدة مع موقف الامم المتحدة".
وقال تقرير لارسن ان "اي مقاومة لبنانية لتحرير مزارع شبعا من احتلال اسرائيلي مستمر لا يمكن اعتبارها شرعية".
وتابع "حتى لو صحت مطالبة اللبنانيين بمزارع شبعا فمن مسؤولية حكومة لبنان وحدها تقديم طلب كهذا بما يتلاءم والقانون الدولي والقرارات الدولية".
ووجد التقرير "تناقضات في عمل حزب الله كحزب سياسي وكميليشيا" في وقت واحد، مضيفا انه "يستحيل التوفيق بين حمل السلاح خارج اطار قوة الشرعية المسلحة والمشاركة في السلطة والحكومة في ديموقراطية ما".