بيرل: العثور على أسلحة العراق قد يستغرق 200 سنة

بيرل يهزأ من المطالبين بتبيان اسباب الحرب الحقيقية

موسكو - اعلن ريتشارد بيرل المستشار البارز في وزارة الدفاع الاميركية الثلاثاء ان القوات الاميركية لا يمكن ان تغادر العراق قبل القضاء على ما قال انه حوالي 30 الفا من الموالين المسلحين لنظام صدام حسين المخلوع.
وردا على سؤال حول اخفاق القوات الاميركية والبريطانية في العثور على اسلحة دمار شامل في العراق بعد ثلاثة اشهر من انتهاء الحرب على العراق قال بيرل "هناك بالطبع العديد من الاسباب لشن الحرب على العراق".
واضاف "لقد بدأنا نرى بكل وضوح ان حوالي 300 الف شخص قتلوا ودفنوا" على يد النظام السابق.
واوضح بيرل "نحن متاكدون تماما" بان اسلحة الدمار الشامل مخبأة في العراق، مضيفا ان العثور عليها ربما يستغرق عشرات السنين.
وقال "لا نعلم اي نبحث عن تلك الاسلحة ولم نكن نعلم على الاطلاق اين نبحث عنها".
وردا على سؤال حول الوقت الذي قد يستغرقه البحث عن تلك الاسلحة قال بيرل "آمل ان يستغرق ذلك اقل من 200 عام".
وبيرل هو احد المهندسين الرئيسيين للحملة العسكرية على العراق رغم انه قلل من دوره في وضع خطة للحرب.
ولم يحدد المسؤول الاميركي المتشدد موعدا لمغادرة القوات الاميركية للعراق وقال ان تلك القوات ستغادر فور ان تشعر واشنطن ان البلد اصبح آمنا وان مواطنيه يمكن ان يبدأوا العملية الديمقراطية دون مساعدة غربية.
واضاف "لن يكون من السهل احلال الديمقراطية في العراق بعد 30 عاما من الحكم الاستبدادي".
وقال انه يعتقد انه لا يزال في العراق حوالي 30 الف من الموالين لصدام ممن يعملون على تقويض الجهود الاميركية في استعادة الامن والنظام الى البلاد.
واضاف "ان مغادرة العراق في الوقت الذي لا يزال 30 الف من اشد الموالين (لصدام حسين) يعيثون خرابا في البلاد سيكون عملا غير مسؤول".
ولم يوضح الطريقة التي ستعمل بها القوات الاميركية لوقف هؤلاء.
وفيما يتعلق بالعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة قال بيرل ان واشنطن بشكل عام ايدت سياسة بوتين الا انه لا تزال لديها مخاوف خاصة ان اكثر وسائل الاعلام الروسية استقلالية اغلقت في ظل حكم بوتين.
واضاف بيرل ان رأي واشنطن في الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي عارض الحرب على العراق، ايجابي ولكنها في المستقبل ستحكم على افعال الزعيم الروسي وليس على تصريحاته العلنية.
وخفف بيرل من حدة تلك التصريحات بالقول ان المشاكل في العلاقات الروسية الاميركية "صغيرة جدا خاصة اذا ما تذكرنا المشاكل التي كانت بين البلدين اثناء الحرب الباردة".
ويزور بيرل موسكو لتقديم محاضرة في معهد العلاقات الخارجية الروسي المرموق.