بيت السرد التونسي يناقش علاقة الصورة المرئية بالسرد

لقاء ممتع ومفيد

تونس ـ التأم بيت السرد بدار الثقافة ببن عروس/ تونس عشية السبت 20 يناير/كانون الثاني 2018. وطرح موضوع الصورة المرئية والسرد من خلال أعمال كمال الرياحي الروائية ورواية "الصمت" لهند الزيادي، حيث وقع تناول الصورة السينمائية في الرواية أو تأثير السينما في السرد.

وكان اللقاء شيقا وعميقا من خلال النقاش المفتوح الذي أدارته الأديبة هيام الفرشيشي المشرفة على بيت السرد، والاديب كمال الرياحي الذي تفاعل مع الحضور ومنحهم داخله الفسيح بمتعة مثيرة وتدخلات رشيقة وعميقة في فعل الكتابة، وتقنيانها والعتبات بمجمل إبداعاته الروائية، الى جانب مداخلة الروائية هند الزيادي التي أثرت الأمسية كابهى ما يكون فيما يخص الصورة المشهدية بين السرد والسينما (الصورة والسرد) وكان لها الامتياز الكامل في ذلك من خلال تجربتها العميقة، ودربتها في هذا الميدان (السينما والصورة) وكشفت عما وراء نصها التابو في روايتها الحدث الصمت. وقدمت مداخلة تحمل عنوان "قراءة في عوالم الكتابة عند كمال الرياحي".

كان اللقاء أكثر من ممتع ومفيد خاصة من خلال التفاعل من قبل الحضور المهتم بالشأن الثقافي والأدبي، وكان من بين الحضور الشاعرتان ريم القمري وسوسن العجمي، والناقد فاخر بن سعيد. والأديب الشاب أنيس العلوي الذي قدم مداخلة بعنوان "السرد والسينما ".