بيان مجلس الحكم العراقي يشدد على الامن والاقتصاد واجتثاث البعث

البيان السياسي بحاجة إلى مصادقة بريمر

بغداد - اصدر مجلس الحكم الانتقالي في العراق الاربعاء بيانه السياسي الذي حدد فيه تسع نقاط اساسية لعمله، ابرزها توفير الامن و"اجتثاث حزب البعث" ووضع الاسس لنظام فدرالي ديمقراطي تعددي وانعاش الاقتصاد.
وعدد البيان تسع نقاط في "المجالات السياسية" تتمحور حولها مهمات المجلس ومنها:
1- "توفير الامن والاستقرار للمواطنين وحماية ممتلكاتهم وتفعيل اجهزة الدولة واعادة بنائها، وتحديدا اجهزة الشرطة العراقية والجيش والتصدي الحازم لمحاولات الارهاب والتخريب الموجه من فلول النظام البائد واعوانه".
2- تصفية اثار الاستبداد السياسي والتمييز القومي والطائفي واجتثاث حزب البعث وافكاره من المجتمع العراقي وترسيخ مبادئ التعددية السياسية والديمقراطية". كما شدد على "الاسراع في تطبيق قرار مجلس الحكم المتعلق بتشكيل محاكم متخصصة لمقاضاة مسؤولي النظام البائد المشاركين في جرائم ضد الشعب العراقي".
واشار الى "اطلاق مبادرة المصالحة الوطنية مع الذين لم يرتكبوا جرائم ضد الانسانية واعادة تأهيلهم ضمن المجتمع العراقي في جو من المكاشفة واقرار الحقائق".
3-" وضع الاسس لنظام ديمقراطي فدرالي تعددي يكفل الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير واحترام حقوق الانسان ويحترم الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقي وحقوق المرأة وتعزيز السلطة القضائية وضمان استقلالها".
وذكر البيان ان "اطلاق عملية ديمقراطية لاقرار دستور دائم للبلاد" تقع في مقدمة هذا البند.
4- "توفير الخدمات العامة من خلال تفعيل اجهزة الدولة واستئصال بؤر الفساد والتخريب الذي يستهدف المرافق الاقتصادية والخدمية والحفاظ على البيئة".
5- "انعاش الاقتصاد الوطني وخلق فرص العمل وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين من خلال اتباع سياسة اقتصادية متوازنة قائمة على اساس تعبئة الموارد المالية وتحسين الكفاءة الاقتصادية وتشجيع القطاع الخاص ومناخ الاستثمار ومعالجة مشكلة الديون الخارجية".
6- "تطوير وتأهيل القطاع النفطي واعادة هيكلة شركات النفط الوطنية وتطويرها بما يؤمن اهداف السياسة الاقتصادية الوطنية".
7- "تشكيل مؤسسة لرعاية ذوي الشهداء وتوفير التعويضات المناسبة لضحايا الاضطهاد العرقي والطائفي والابادة الجماعية والتطهير العرقي ومصادرة الممتلكات التي مارسها النظام البائد".
8- "يسعى المجلس لتطوير علاقات العراق الخارجية مع الدول العربية والاسلامية والمجتمع الدولي بما يكفل الامن والاستقرار والمصالح المتبادلة والمنافع المشتركة".
9- "ايلاء اهتمام كبير لتوثيق العلاقات مع الامم المتحدة وتطوير دورها في العملية السياسية والاغاثة الانسانية وحماية حقوق الانسان واعادة الاعمار لا سيما في انجاز مهمات المرحلة الانتقالية".
وقال البيان ان "كل مكونات المجتمع العراقي من عرب وكرد وتركمان وكلدان واشوريين وغيرهم من الاقليات المتآخية مدعوة للمشاركة في بناء العراق الجديد".
وتم تشكيل المجلس الذي يضم 25 عضوا في 13 تموز/يوليو باشراف الولايات المتحدة.