'بومباردييه' تصنّع 36 قطارا فائق السرعة للسعودية

لنقل 20 مليون راكب في العام

الرياض - أعلن تكتل شركات "بومباردييه" الكندية للمواصلات الاثنين توقيع عقود مع شركة "تالغو" الإسبانية لتطوير وتوريد المكونات الأساسية لـ36 قطارا فائق السرعة لفائدة السعودية.

وبموجب عقد مع المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السعودية، ستقوم "بومباردييه" و"تالغو" ببناء وتشغيل خط السكة الحديدية عالي السرعة والذي يمتد على طول 450 كم ليربط بين مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وتتضمن الصفقة التي ستقوم شركة بومباردييه بتوريدها لشركة "تالغو"، حزمة تكنولوجيا الدفع والتحكم من طراز "بومباردييه ميتراك"، وعربات جرّ عالية السرعة من نوع "بومباردييه فليكس باور 350" مخصصة لهذه القطارات التي تبلغ سرعتها 330 كم/ساعة.

كما يتضمن العقد خدمات صيانة لأنظمة ومكونات القطارات لمدة 12 عاما.

وقالت مصادر في المؤسسة السعودية إن إجمالي قيمة هذه العقود بلغت حوالي 281 مليون يورو، اي مايعادل قرابة 1.4 مليار ريال.

يذكر أن مشروع قطار "الحرمين" السريع يعتبر أضخم مشروع للسكك الحديدية تنفذه السعودية في تاريخها الحديث.

وخططت الرياض لأن يدخل المشروع حيز الخدمة بشكل كلي في نهاية عام 2014 لكن مصادر سعودية قالت إن سيكون من المستبعد الانتهاء من إنجازه في الموعد المحدد.

وأكدت نفس المصادر أن مشروع القطار الكهربائي السريع الأول في السعودية يواجه مشاكل جعلت نسب الإنجاز متدنية إذ تم الانتهاء من بناء 16 جسرا من أصل 130 جسرا على هذا المسار (مكة المكرمة ـ المدينة المنورة).

ويعزو المشرفون على إنجاز المشروع التأخير إلى مشاكل فنية مصدرها تباطؤ إنجاز المقاول، ومشاكل الخدمات التي تتعارض مع مسار القطار من خطوط مياه وكهرباء وأنابيب نقل النفط.

وبحسب معلومات هذه المصادر فإن المشروع قد يتم تشغيله بشكل جزئي بنهاية عام 2014 أو بداية عام 2015 على مسار المدينة المنورة – جدة، بينما ينتظر أن يتأخر مسار مكة المكرمة – المدينة المنورة إلى ما بعد عام 2016.

وتبلغ الاستثمارات التي تم ضخها لإنجاز جميع مراحل مشروع قطار الحرمين السريع 48.73 مليار ريال (12.99 مليار دولار).

ويتوقع أن ينقل هذا القطار عند الانتهاء من إنجازه ما لا يقل عن 20 مليون معتمر وزائر في العام الواحد، كما أنه سيختصر الرحلة الزمنية بين المدينتين المقدستين إلى نحو ساعتين فقط.