بوليوود تودع 'ملك الرومانسية'

مومباي - من شيلبا جامخانديكار
تشوبرا اعتزل الفن قبل رحيله بأيام

ودع عشاق السينما ونجوم بوليوود عاصمة السينما الهندية ومشيعون المخرج السينمائي ياش تشوبرا الاثنين بعد ان توفي الأحد نتيجة فشل في وظائف عدد من الاعضاء.

واشتهر تشوبرا الذي أتم عامه الثمانين الشهر الماضي باسم "ملك الرومانسية" وكان من أشهر مخرجي الهند وأحد رموز صناعة السينما فيها. وكان يملك أيضا واحدة من أكبر شركات الانتاج واستوديوهات السينما "ياش راج فيلمز" التي دخلت مؤخرا عالم الانتاج السينمائي في هولويوود عاصمة السينما الاميركية أيضا.

وامتد العمر المهني لتشوبرا خمسين عاما ويعرض آخر فيلم من اخراجه وهو بعنوان "ما دامت هناك حياة" في دور السينما يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني في اطار مهرجان ديوالي الهندي.

وخلال الاحتفال بعيد ميلاده الثمانين في سبتمبر ايلول الماضي اعلن تشوبرا تقاعده وقال انه لن يخرج افلاما اخرى.

وفي الاسبوع الماضي شخص الاطباء مرضه بحمى الدنج وكان يعالج في أحد مستشفيات مومباي.

وانهالت التعازي من العشاق على مكاتب شركته السينمائية في مومباي التي قصدها أيضا عدد كبير من المعزين.

وكتب الممثل الهندي الشهير اميتاب باتشان الذي عمل في عدد من الافلام مع تشوبرا في مدونته "عقلي مليء بمئات اللحظات الخاصة والشخصية التي قضيناها معا طوال ارتباطي الطويل به".