بولندا ترفض الانسحاب رغم مقتل ثلاثة من جنودها في العراق

اصرار بولندي على البقاء في العراق

وارسو - أعلن الرئيس البولندي مالكسندر كوازنيوسكي الاحد ان مهمة بولندا العسكرية في العراق ستستمر رغم مقتل ثلاثة جنود بولنديين الاحد في هجوم قرب مدينة الحلة على بعد 100 كلم جنوب بغداد.
وقال الرئيس البولندي في حديث لتلفزيون "تي.في.ان" الخاص "لا يمكن ان ننسحب من جانب واحد، ويجب على المهمة ان تستمر والا سنفقد مصداقيتنا كشركاء".
واضاف انه سيبحث هذا الموضوع في وارسو مع الرئيس العراقي غازي الياور الذي يقوم بجولة اوروبية.
وقال كوازنيوسكي "انا متأكد من ان الرئيس العراقي سيطلب ان نستمر في مهمتنا".
وكان متحدث باسم رئاسة اركان القوات البولندية اعلن الأحد ان ثلاثة جنود بولنديين قتلوا واصيب ثلاثة اخرون بجروح في هجوم وقع الاحد قرب الحلة.
وكان وزير الدفاع البولندي جيرزي سماجينسكي اعلن بعد الهجوم ان بولندا ستخفض قواتها في العراق في عام 2005.
ومع هجوم الاحد يرتفع عدد البولنديين الذين قتلوا في العراق الى 17 بينهم 13 عسكريا.
يشار الى ان بولندا وهي من حلفاء واشنطن في الازمة العراقية تشرف على اربع مناطق في العراق على راس قوة متعددة الجنسيات قوامها قرابة ستة آلاف رجل بينهم 2500 بولندي.
واستنادا الى استطلاع اجري مؤخرا فان 73 في المئة من البولنديين يعارضون وجود قوات لبلادهم في العراق مقابل 67 في المئة في حزيران/يونيو الماضي.