بوكريم برقبته سبع حريم: الجوانب المجهولة في المجتمع الخليجي

قصة واقعيّة بإضافات تُحاكي الخيال

الكويت – تسلط الدراما الخليجية "بوكريم برقبته سبع حريم" الضوء على بعض الجوانب المجهولة في المجتمع الخليجي ضمن سياق إنساني يحمل بُعداً رومانسياً.

وتؤكد كاتبة العمل هبة مشاري حمادة لصحيفة "الخليج" الإماراتية أهمية البُعد الرومانسي للقصة والقيمة التي يضيفها للحبكة الدرامية.

وتضيف "من يريد أن يشاهد شخصيات واقعيّة في سياق أحداث حقيقيّة فعليه متابعة نشرات الأخبار، أما من يحب أن يصدّق بأن الجميلة تزوجت الوحش وأن علاء الدين وجد المصباح السحري فسوف يستمتع حتماً بمتابعة المسلسل".

وتؤكد أن المسلسل قصة واقعيّة بإضافات تُحاكي الخيال، "إذ يتميز بكثافة المصادفات في الأحداث والزخم الكبير في المشاعر الإنسانيّة فضلاً عن المفارقات والمواقف التي يتعرّض لها أبطاله والتي يصعب أن تأتي مجتمعةً في الحياة اليوميّة الواقعية".

وحول تناول العمل لزوايا طالما أغفلت الدراما الخليجية الغوص فيها تقول حمادة "أسلّط الضوء على طبقة اجتماعيّة لم تتناولها الدراما الخليجيّة بشكل واضح، وهي الطبقة الموجودة عند مستوى الفقر التي لا تملك من الامتيازات الاجتماعيّة سوى علاقاتها الإنسانيّة من خلال عائلة مكوّنة من ثمانيّة أشخاص يأكلون من نفس الطبق ولديهم جهاز تلفاز واحد".

ويقوم بإخراج العمل منير الزعبي، ويشارك في بطولة المسلسل سعد الفرج وإبراهيم الحربي وإلهام الفضالة وسعاد علي وياسة وشجون الهاجري وفاطمة الصفي، ولمياء طارق وغيرهم.

ويقول المنتج والممثل باسم عبدالأمير إن العمل "تجربة متميزة بالنسبة لي، فالعمل يتضمن الكثير من اللمسات الجديدة، والتقت فيه مقومات النجاح إن كان لناحية القصة أو الإخراج أو الإنتاج، ويبقى المشاهد هو الحكم الأول والأخير.