بوش يوقع قانونا يعزز مكافحة الاسلحة البيولوجية

بوش ومدير الامن الداخلي توم ريدج يتحدثان عن اهمية القانون الجديد

واشنطن - وقع الرئيس الاميركي جورج بوش قانونا يفترض ان يحسن حماية المرافق الاميركية وقدرتها على مواجهة هجوم ارهابي بالاسلحة الجرثومية التي وصفها بانها "الاكثر خطورة في العالم".
وقال بوش وهو يوقع القانون خلال حفل في حديقة البيت الابيض "تسعى بعض المجموعات الارهابية الى امتلاك اسلحة بيولوجية. نعرف ان بعض الدول الخارجة على القانون تملكها. ومن المهم ان نواجه هذه التهديدات الحقيقية الجاثمة على بلدنا وان نكون مستعدين للتحرك في مثل هذه الحالات الطارئة".
وذكر بوش بانه بعيد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، تعرضت الولايات المتحدة لهجوم بسلاح جرثومي مع ارسال رسائل تحتوي على عصية الجمرة الخبيثة، تسببت بوفاة خمسة اشخاص. ولم يتم العثور على مرسل او مرسلي هذه الرسائل.
وقال "في الحادي عشر من ايلول/سبتمبر، عرف العالم كيف يمكن لاشرار ان يحولوا طائرات مدنية الى اسلحة ارهابية. وبعيد ذلك اكتشفنا كيف يمكن لاشرار ان يستخدموا غبارا مجهريا كسلاح ارهابي".
ويهدف القانون الجديد الى تعزيز تدابير الامن المتعلقة باحتياطي الاغذية ومياه الشرب في الولايات المتحدة، وزيادة مخزون اللقاحات ضد مختلف الاوبئة القاتلة مثل الجدري وتحسين جهوزية خدمات الاسعافات الاولية.
وقال بوش "تبعا لسرعة تعاملنا للكشف والرد على مثل هذه الهجمات، سنتمكن من ردع هجوم او مواجهة كارثة". وكان بوش محاطا ببرلمانيين كانوا وراء اعداد القانون.
وينص القانون الجديد على تشديد الرقابة على المواد الغذائية المستوردة وعلى نقل المواد الجرثومية الخطيرة وتسريع البحث وتطوير العلاجات لتحسين مواجهة مخاطر اللجوء الى الاسلحة الجرثومية.