بوش يوجه تحذيرات جديدة الى سوريا وايران

هل هي محاولة للهروب من مشاكله الداخلية؟

كراوفورد (الولايات المتحدة) - وجه الرئيس الاميركي جورج بوش تحذيرات جديدة الاثنين الى سوريا وايران اللتين اتهمهما بالتصرف بصورة "غير مقبولة" من خلال دعم وايواء "ارهابيين"، على حد قوله.
واثناء مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني في مزرعته في كراوفورد (تكساس)، اتهم بوش كلا من طهران ودمشق "بايواء ارهابيين" والاساءة بذلك الى عملية السلام في الشرق الاوسط.
واضاف ان هذا التصرف "غير مقبول".
وقال بوش ان رئيس الوزراء الفلسيطني محمود عباس ونظيره الاسرائيلي ارييل شارون يتحليان "بروح القيادة والشجاعة" في جهودهما وان على الدول المجاورة دعمهما.
وتابع يقول "حان الوقت لكي تدعم حكومات الشرق الاوسط جهود هذين الرجلين بمكافحتهما للارهاب بكل اشكاله. يشمل ذلك حكومتي سوريا وايران. اليوم تواصل سوريا وايران ايواء ومساعدة ارهابيين. هذا التصرف غير مقبول على الاطلاق وعلى الدول التي تدعم الارهاب ان تواجه الحساب".
واضاف بوش "ان دعم وايواء ارهابيين يعرقل عملية السلام في الشرق الاوسط والمصالح الحقيقية للشعب الفلسطيني. الارهاب هو اكبر عقبة امام اقامة دولة فلسطينية وعلى كل القادة الذين يريدون بلوغ هذا الهدف ان يقرنوا تصريحاتهم بافعال حقيقية ضد الارهاب".
واكد الرئيس بوش "ان رئيس الوزراء (برلوسكوني) وانا شخصيا نرى ان مؤشرات التقدم مشجعة باتجاه تحقيق هدفنا في الشرق الاوسط المتمثل في اقامة دولتين، فلسطين واسرائيل، تعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن"، مضيفا ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ينبغي ان يتشاورا من اجل هذا الهدف.
من جهة ثانية، ذكرت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة تعتبر وعود دمشق بالتحرك ضد الحركات الاسلامية الموجودة على اراضيها كحماس والجهاد الاسلامي او حزب الله اللبناني "غير كافية".
وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب ريكر ان "التدابير المتخذة حتى اليوم غير كافية ولا تواجه المسألة الاساسية".
واضاف "على سوريا اتخاذ اكثر من تدابير تجميلية والقيام بخيار استراتيجي".
وتستعد الولايات المتحدة لأن تستقبل يوم الجمعة محمود عباس ثم ارييل شارون الاسبوع المقبل.
وقد كثفت واشنطن في الاشهر الاخيرة دعواتها الى دمشق وطهران لوقف اي دعم للمجموعات الفلسطينية المتشددة التي تعبرها الخطر الاساسي لاستئناف عملية السلام مع اسرائيل.