بوش يعطي قواته ضوءا أخضر لقتل واعتقال الإيرانيين في العراق

إجازة القتل

واشنطن - قالت صحيفة واشنطن بوست الجمعة نقلا عن مسؤولين حكوميين ومسؤولين عن مكافحة الارهاب ان الرئيس الأميركي جورج بوش اجاز للجيش الأميركي قتل او اعتقال العملاء الايرانيين النشطين داخل العراق.

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين المطلعين على هذه الخطة والذين لم تنشر الصحيفة اسماءهم قولهم ان هذه الخطوة التي تمت الموافقة عليها الخريف الماضي تستهدف اضعاف نفوذ ايران في المنطقة واجبار طهران على التخلي عن برنامجها النووي الذي يعتقد الغرب انه يهدف الى صنع اسلحة نووية وليس الطاقة.

وقال التقرير انه منذ اكثر من عام احتجزت القوات الأميركية عشرات الايرانيين لبضعة ايام وقامت بأخذ عينات من الحمض النووي من بعضهم بالاضافة الى صور وبصمات كل المحتجزين.

واعتقل عدة مسؤولين ايرانيين في ثلاث غارات أميركية خلال الشهر الماضي، وابلغ السفير الأميركي للعراق زلماي خليل زاد الصحفيين الاربعاء ان تفصيلات الاتهامات ضدهم ستعلن خلال الايام المقبلة.

وأضاف السفير الأميركي ان واشنطن "تتعقب شبكات" من العملاء الامنيين قال انهم أساس التدخل الايراني في العراق.

وتتهم واشنطن ايران بالمساعدة في تسليح وتدريب وتمويل مسلحين عراقيين وخاصة من الشيعة .

وايران على خلاف مع الولايات المتحدة منذ فترة طويلة وهي تمضي قدما في خطط لتخصيب اليورانيوم في اطار ما تصفه طهران ببرنامج سلمي للطاقة، ويخشى الغرب ان تكون ايران تسعى بدلا من ذلك الى تطوير اسلحة نووية.

واضافت انه لم يعرف استخدام القوات الأميركية قوة قاتلة ضد اي ايرانيين ولكن مسؤولي الادارة الأميركية يحثون القادة العسكريين على استخدام هذه السلطة.

وقالت الصحيفة ان هناك مشككين في اجهزة المخابرات ووزارتي الخارجية والدفاع بما في ذلك مايكل هايدن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية والذين قالوا ان الايرانيين ربما يحاولون خطف او قتل أميركيين في العراق ردا على ذلك.

وذكرت الصحيفة ان كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية ايدت الخطة لمساعدة الضغط على ايران بشأن القضية النووية ولكنها اثارت مخاوف بشأن خطر ارتكاب اخطاء وطالبت بأن يكون هناك بعض الاشراف.

وقالت الصحيفة إن وزارتي الدفاع والخارجية أحالتا التساؤلات الى مجلس الامن القومي الذي امتنع عن التعليق على امور محددة بالخطة.

ولكن ردا على اسئلة بشأن اجازة"القتل او الاعتقال" قال متحدث باسم مجلس الامن القومي للصحيفة ان "الرئيس اوضح منذ بعض الوقت اننا سنتخذ الخطوات اللازمة لحماية الأميركيين على الارض في العراق ووقف النشاط الذي قد يؤدي الى الحاق الضرر بهم، قواتنا لديها سلطة دائمة تتمشى مع تفويض مجلس الامن الدولي".