بوش يطلب 50 مليار اضافية للحرب في العراق

على حساب ميزانية التعليم وحماية البيئة

واشنطن - اقترح البيت الابيض على الكونغرس الاميركي زيادة في الميزانية العسكرية للعام 2007 تبلغ 6.9% بالمقارنة مع العام السابق باسم مكافحة الارهاب والتحديات الاستراتيجية الجديدة.
وتشكل هذه الميزانية للسنة المالية 2007 التي ستبدأ في تشرين الاول/اكتوبر المقبل زيادة تبلغ 6.9% بالمقارنة مع العام السابق، لترتفع الى439.3 مليار دولار. وقال البيت الابيض ان ميزانية الدفاع الاميركية ارتفعت منذ 2001 بنسبة 48% .
وطلب الرئيس جورج بوش اضافة الى ذلك خمسين مليار دولار للعمليات في العراق وافغانستان الى جانب سبعين مليارا اضافية طلبها للعام 2006 .
وقالت مسؤولة في وزارة الدفاع تينا جونز ان النفقات الشهرية للعمليات في العراق وافغانستان تقدر بحوالى 6.8 مليار دولار.
وتنص ميزانية الدفاع للسنة المالية 2007 على زيادة عناصر القوات الخاصة وعلى مزيد من الاموال لبرنامج الدفاع المضاد للصواريخ وشراء طائرات بلا طيار.
وطلبت الوزارة ما مجموعه 84.2 مليار دولار لبرامج التسلح اي زيادة نسبتها حوالى ثمانية بالمئة، و 73.2 مليار دولار (+2.2%) للابحاث في القطاع العسكري.
وتكشف زيادة الميزانية هذه اولويات ادارة بوش مع تعزيز القدرات العسكرية وحماية الاراضي في مواجهة التهديد الارهابي. وسترتفع نفقات وزارة الامن الداخلي في الوقت نفسه 3.3% في 2007 لتبلغ 33.1 مليار دولار.
ومقابل هذه الزيادات، تراجعت نفقات مخصصة لقطاعات خارج الامن والدفاع مثل البيئة والتعليم بينما تعاني المزيانية من عجز هائل.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان "نحن في حالة حرب".
من جهته، برر وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ميزانيته بالقول في مؤتمر صحافي ان "رخاء الاميركيين يكمن في امنهم وهذا يتطلب استثمارات".
وفي وثيقة استراتيجية تصدر كل اربع سنوات، نشرت الجمعة توقعت وزارة الدفاع "حربا طويلة" على الارهاب ورأت انه من الضروري تكييف الجيش الاميركي ليكون قادرا على مواجهة خصومه مثل تنظيم القاعدة الارهابي.
وتنص ميزانية 2007 على انفاق 5.1 مليار دولار على القوات الخاصة وزيادة عديدها 14 الفا حتى 2011 لتضم بذلك 64 الف جندي.
كما يريد البنتاغون زيادة عدد افراد وحداته "للحرب النفسية والشؤون المدنية" بنسبة 33%.
وتنص ميزانية 2007 على تخصيص 6.6 مليار دولار لتحويل فرق الجيش البري الى وحدات قتالية اصغر حجما واكثر استقلالية واكثر قدرة على الانتشار.
كما سيوظف البنتاغون 3.7 مليار دولار لتطوير النظام القتالي للمستقبل وهو برنامج للمعدات العسكرية، وشراء 322 طائرة من دون طيار في السنوات الخمس المقبلة.
ولحماية الاراضي الاميركية تريد وزارة الدفاع انفاق 1.7 مليار دولار في 2007 لتطوير اجراءات مضادة في مواجهة تهديد الاسلحة البيولوجية الارهابية وتحديد مواقع آمنة للاسلحة النووية ووضعها فيها.
وتريد الحكومة الاميركية المحافظة على "تفوقها التقليدي" في الحروب التقليدية عبر شراء مروحيات وطائرات "اف-22" و"اف/ايه-18 اي/اف" وتمويل مجموعة "جوينت سترايك فايتر".
واخيرا تنص الميزانية العسكرية على 2.6 مليار دولار لبناء مدمرتين "دي دي (اكس)" و957 مليون دولار لسفن "ال سي اس" (ليتورال كومبات شيب) الصغيرة المخصصة للقتال على السواحل.