بوش يضغط على المالكي لمعالجة تغول الطائفية

نيويورك
تحقيق المصالحة.. أمل بوش للتحدث عن نجاح في العراق

قال الرئيس الأميركي جورج بوش لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الثلاثاء ان على حكومته أن تفعل المزيد للمساعدة في احراز تقدم في المصالحة الوطنية.

وضغط بوش على المالكي خلال لقائهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة كي يجعل البرلمان يصدر قوانين تهدف الى انهاء الانقسامات الطائفية بعد مرور أكثر من أربعة أعوام على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بنظام صدام حسين في العراق.

وقال بوش للصحفيين عقب الاجتماع بينما كان يجلس قرب المالكي مع كبار المسؤولين الأميركيين والعراقيين "قضينا وقتا نتحدث فيه بشأن المصالحة والقانون (..) ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان يكرسان جهودهما لاستصدار تشريع جيد من البرلمان. ويتعين على الأحزاب السياسية في العراق أن تتفهم أهمية اصدار مثل هذه القوانين".

وقال المالكي عبر مترجم ان العراق أوضح وأكد على أن مستقبل العراق يمر من بوابات المصالحة الوطنية والاتفاقات السياسية.

وجاء الاجتماع بعد أيام من اطلاق متعاقدين من شركة بلاك ووتر الامنية الأميركية النار وقتل مدنيين عراقيين في العراق. لكن بوش والمالكي لم يردا على سؤال صاح به أحد الصحفيين بشأن ما اذا كان الزعيمان قد ناقشا موضوع بلاك ووتر.

وفرغت وزارة الداخلية العراقية من صياغة مشروع قانون ينهي الحصانة القانونية التي يتمتع بها المتعاقدون الامنيون في ضوء اطلاق نار وقع في 16 سبتمبر/أيلول وأودى بحياة 11 شخصا. جاء ذلك بينما كان حراس من بلاك ووتر يرافقون قافلة تابعة للسفارة الأميركية في بغداد.

ووصف المالكي اطلاق النار بأنه جريمة وتعهد بتجميد عمل بلاك ووتر وملاحقة موظفيها قانونيا. ولكن العراق بدا بعد ذلك وقد خفف لهجته.

وقال علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية بأن المالكي "أثار قضية احترام سيادة العراق من جانب القوات أو من جانب أي جهة أخرى تعمل في العراق (..) عليهم أن يحترموا سيادة العراق".

وفيما يتعلق بقضية أخرى متصلة بالسيادة هي اعتقال أشخاص يزورون العراق بمن فيهم ايرانيون وعراقيون قال الدباغ "يتعين تحقيق ذلك بصورة مشتركة ولا يمكن أن يكون هناك تحرك من طرف واحد".

وقال ستيفن هادلي مستشار الامن القومي التابع للبيت الابيض الأميركي انه جرت مناقشة عامة خاصة بالاعتراف بسيادة العراق. وبعد الاجتماع الرسمي مع بوش بحث المالكي ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس قضية بلاك ووتر.

وأضاف هادلي "ان الولايات المتحدة والعراق سيدرسان سويا هذا الحدث والحوادث الاخرى المتصلة به".

وأكد بوش أن انسحاب القوات الأميركية من العراق سيعتمد على نجاح المهمة هناك.

وقال بوش "لقد أوضحت للشعب الأميركي بأن حجم قواتنا سيعتمد على النجاح المتحقق".