بوش يدعو الاميركيين الى الصبر في الحرب ضد الارهاب

بوش يدعو لمساعدة السود، لكنه لم يقدم لهم شيئا!

كليفلاند (الولايات المتحدة) - من جان ميشال ستوليغ
دعا الرئيس الاميركي جورج بوش مواطنيه الى التحلي بالصبر في الحرب ضد الارهاب والى المحبة فيما دعا المتحدث باسمه آري فلايشر الاميركيين الى "توخي الحذر" مع اقتراب الاحتفالات بعيد الاستقلال الوطني هذا الاسبوع.
وقال بوش خلال زيارة الى كليفلاند (اوهايو، شمال شرق الولايات المتحدة) "نخوض حربا طويلة الامد، ولا يوجد على مكتبي جدول زمني يحدد التاريخ الذي سنتوقف فيه".
واضاف "ان الاميركيين يفهمون انه يجب ان نتحلى بالصبر والحزم ونكون مصممين على القيام بما هو صالح".
ووصف بوش رجال القاعدة المتهمين بهجمات 11 ايلول/سبتمبر والملاحقين في افغانستان، بانهم "قتلة متعصبون حرفوا دينا كبيرا" هو الاسلام.
ولكن المتحدث باسمه آري فلايشر اقر بقلق الحكومة وقال في الطائرة التي كانت تقل الرئيس الاميركي الى كيلفلاند ان "تجمعات الرابع من تموز/يوليو للاميركيين ستكون فرصة للقيام بالاحتفالات ولتوخي الحذر".
واضاف فلايشر ان "التجمعات الكبيرة للاميركيين تطرح مشاكل امنية معروفة جيدا" كما حدث اثناء الالعاب الاولمبية في سولت لايك سيتي في مطلع السنة.
وقال بوش "نحقق تقدما" في الحرب العالمية ضد الارهابيين، واشار الى القضاء على نظام حركة طالبان في افغانستان واعتقال نحو 2400 مشتبه فيهم، والمعركة غير المنظورة التي تخاض حاليا في الظل.
وقال "كل من يهدد حرياتنا سيواجه غضب الولايات المتحدة".
واعترف بوش الذي اثار موجة من الضحك، بانه "يلقي خطابات حربية" ولكنه اضاف "اريد ان تعلموا بانني احب السلام واريد ان يعم السلام العالم".
وذكر بوش الذي سيخوض حزبه الجمهوري انتخابات برلمانية فرعية مهمة في الخريف، بالنقاط الرئيسية لفلسفته حيال النظام "المحافظ النابع من القلب".
واشار الى انه اختار خصوصا القدوم الى كليفلاند لان المحكمة العليا اقرت الاسبوع الماضي برنامج هذه المدينة لتقديم منح دراسية للعائلات الفقيرة كي يتمكن المحرومون منهم من ان يتعلموا في مدارس خاصة وخصوصا المدارس الدينية. ورأت المحكمة ان هذه الاجراءات لا تتعارض مع احكام الدستور الفاصلة بين الدين والدولة.
وذكر الرئيس بوش ايضا بارتياح برنامجا لمساعدة السود وغيرهم من الاقليات الاثنية في الاحياء المحرومة للحصول على مساكن. واشار الى ان عدد هذه المساكن يجب ان يزداد بـ 5.5 ملايين قبل حلول 2010 بفضل اجراءات ضريبية.
ولكن بوش قال ان عبقرية اميركا هي في المبادرة والمساعدات الخاصة وليست فقط في المساعدات الحكومية.
واختتم الرئيس الذي يعلن باستمرار تقواه الدينية "ان المواطن هو الذي يفهم ان حياته تكون مليئة عندما يقوم بتضحية من اجل الغير".