بوش يتحرك لدعم موقف رامسفلد

واشنطن
اننا في بلد حر ويحق للجميع توجيه الانتقادات

اكد البيت الابيض الثلاثاء ان الرئيس الاميركي جورج بوش له كامل الثقة بوزير الدفاع دونالد رامسفلد الذي تعرض لانتقادات كثيرة بشأن سير الحرب في العراق.
واوضح الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر خلال مؤتمر صحافي ان "الرئيس يثق بهذه الخطة ويوافق عليها والخطة تسير على ما يرام وهذه هي المقاربة التي اعتمدها الرئيس. بالطبع هناك اشخاص اخرون سيعطون رأيهم لكن هذا هو رأي الرئيس".
وعززت صحيفة "نيويورك تايمز" الجدل الدائر حول وزير الدفاع الاميركي الذي اتهمه مسؤولون عسكريون كبار بالتدخل لجعل عديد القوات المشاركة في الحرب في العراق محدودا، مخصصة الثلاثاء عدة مقالات لهذا الموضوع.
وقالت الصحيفة في احد مقالاتها "قرب الحدود العراقية-الكويتية الاعصاب متوترة وبعض الضباط يقارنون رامسفلد بروبرت ماكنمارا مهندس حرب فيتنام الذي فشل في فهم الواقع السياسي والعسكري في فيتنام".
وقال فلايشر ايضا "اننا في بلد حر ويحق للجميع توجيه الانتقادات".
لكنه حرص على وضع الرئيس الاميركي بصفته القائد الاعلى للقوات المسلحة فوق كل هذه الاعتبارات.
واوضح فلايشر "يجب ان نعي ان مهمة القائد الاعلى هو مراقبة تطبيق الخطة التي وضعت مع الجنرالات ووزارة الدفاع ومجلس الامن القومي. ولا يحتاج القائد الاعلى ولا يفترض به، ان يتدخل في تصريحات يرغب البعض بالادلاء بها".
وتفضل الرئاسة الاميركية تسليط الضوء على المؤشرات التي تظهر دعم الشعب العراقي لما يحصل وهي مؤشرات تعتبر انها في ازدياد متواصل.
وقال فلايشر "عند القاء نظرة شاملة على مسرح العمليات العسكرية يعتبر الرئيس ان العراقيين يوفرون الدعم ببطء لكن بشكل ثابت لانهم يرون ان ثمة تحسنا في الامن حيث يقيمون وان المساعدات الانسانية توزع بكميات اكبر واكبر" مشددا على ان "الرئيس يأسف دائما لسقوط ضحايا ابرياء".
وقتلت القوات الاميركية الاثنين سبعة نساء واطفال عندما فتحت النار على سيارة مدنية عند حاجز عسكري.
والمح عدة مسؤولين في ادارة بوش قبل بدء النزاع ان العراقيين سيستقبلون القوات الاميركية على انها جيش تحرير الامر الذي لم يتم بشكل كبير حتى الان.
ودافعت صحيفة "وول ستريت جورنال" الثلاثاء ايضا عن دونالد رامسفلد المعروف بكلامه الصريح واسلوبه القاسي.
واعتبرت الصحيفة المتخصصة في اوساط المال والاعمال، في احدى افتتاحياتها على ان "الشيء الوحيد الذي لا يسامح عليه المنتقدون في واشنطن هو ان يكون الشخص على حق" مشددة على ان "خطة رامسفلد بشكل عام تسير على ما يرام".