بوش وبلير: الولايات المتحدة وبريطانيا لن تتراجعا في العراق

نريد قرارا جديدا لمجلس الامن

واشنطن - اكد الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة ان الولايات المتحدة وبريطانيا التي يزوره رئيس وزرائها توني بلير "لن تتراجعا" في جهودهما لارساء الديموقراطية في العراق رغم العنف.
وقال بوش في مؤتمر صحافي مشترك مع بلير "انا ورئيس الوزراء عازمان على خيارنا: العراق سيكون حرا، العراق سيكون مستقلا، العراق سيكون بلدا مسالما، ولن نتراجع امام الخوف والترهيب".
ومن جهته، اكد بلير عزمه على مواصلة اعادة اعمار العراق مشيرا الى ان للامم المتحدة "دورا محوريا" في التطور الديموقراطي في العراق.
وقال ان "الامم المتحدة ستلعب دورا مركزيا، كما تفعل الان، في صياغة برنامج وآلية لعملية الانتقال السياسي وصولا الى ديموقراطية تامة".
واضاف ان بريطانيا والولايات المتحدة ستطلبان من مجلس الامن الدولي اصدار قرار جديد حول العراق قبل 30 حزيران/يونيو.
واشاد الرئيس الاميركي بمقترحات الموفد الخاص للامم المتحدة الاخضر الابراهيمي حول نقل السلطة الى العراقيين.
وقد اعتبر الابراهيمي الاربعاء انه من الممكن تشكيل حكومة عراقية انتقالية في ايار/مايو كما هو متوقع تكون "برئاسة رئيس وزراء وتضم رجالا ونساء مشهودا لصدقهم ونزاهتهم وكفاءتهم".
وراى الابراهيمي ان الانتخابات المقررة في كانون الثاني/يناير 2005، "تشكل اهم محطة في العملية السياسية. ليس هناك بديل للشرعية المنبثقة عن انتخابات حرة وحقيقية لذلك لن يكون للعراق حكومة تمثيلية حقيقية الا بعد 2005".
ويفترض تشكيل حكومة انتقالية بعد انتخاب جمعية وطنية قبل 31 كانون الثاني/يناير.