بوش: لا توجد خطة ملموسة لضرب العراق

بوش قوبل بترحيب رسمي ورفض شعبي في المانيا

برلين - اكد الرئيس الاميركي جورج بوش الخميس انه ليست لديه في الوقت الراهن خطة ملموسة لضرب العراق.
وقال بوش خلال مؤتمر صحافي مع المستشار الالماني غيرهارد شرودر، "ليست لدي خطط حرب على مكتبي، وهذه هي الحقيقة".
ومن جانبه شدد الرئيس الالماني يوهانس راو على اهمية الحوار بين الثقافات والاديان لمكافحة الارهاب وذلك خلال اجتماعه بالرئيس الاميركي.
وقال راو انه "يريد مواصلة التزامه" في هذا الاتجاه بحسب هذه المصادر.
واجرى الرئيسان مباحثات "شاملة" حول التهديد الارهابي عبر العالم، وحول النزاع في الشرق الاوسط وما يمكن للولايات المتحدة والمانيا والاتحاد الاوروبي القيام به.
واكد بوش مجددا اهمية العلاقات الالمانية الاميركية مشددا عدة مرات على "علاقته الوثيقة جدا بالمستشار الالماني غيرهارد شرودر".
والح راو خلال هذا الاجتماع الذي دام 45 دقيقة على الترحيب بشكل خاص بالرئيس الاميركي جورج بوش في المانيا. وقال راو بحسب المصادر ان المانيا لن تنسى ما فعلته الولايات المتحدة من اجل المانيا وبرلين المقسمة.
غير ان قضيتي العراق والحرب التجارية بين اميركا واوروبا هيمنتا على محادثات الرئيس الاميركي والمستشار الالماني جيرهارد شرويدر، خاصة في ظل المظاهرات المناهضة للولايات المتحدة التي شهدتها شوارع برلين.
وخلال الخطاب الذي سيلقيه بوش في وقت لاحق الخميس في البرلمان الالماني (الرايخستاج)، يتوقع أن يتوجه بوش بالشكر إلى حلفائه الاوروبيين لمساعدتهم الولايات المتحدة في الحرب على الارهاب، في حين سيحذرهم من أنه مازال هناك المزيد الذي ينبغي القيام به في هذا الشأن.
يشار إلى أن ألمانيا أرسلت قوات إلى أفغانستان، ولكنها تعارض بوضوح فكرة تنفيذ عملية عسكرية أميركية ضد العراق.
وتأكيدا على هذه النقطة، استبعد وزير الدفاع الالماني رودولف شاربينج أية مشاركة ألمانية في هجمات على بغداد، وذلك خلال حديث أجراه مع تلفزيون إيه.آر.دي الالماني.
وقال شاربينج "ليس لدينا أية قدرات للاشتراك (في مهام عسكرية خارجية) أخرى - بل على العكس - نحن بحاجة إلى تقليص مشاركتنا الحالية".
وقال شاربينج أن ألمانيا "كصديقة للولايات المتحدة تثق في نفسها"، سوف توضح لبوش أن السياسية الامنية الشاملة لا يمكن اختزالها في مجرد إجراءات عسكرية.