بوش: قلبي يعتصر دما على خسائرنا في العراق

مقتل العراقيين ليس في اجندة الحزن الرئاسي

واشنطن - اعرب الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء عن "حزنه العميق" لمقتل جنود اميركيين في العراق مؤكدا ان "قلبه دائما يعتصر دما".
وصرح بوش خلال مؤتمر صحافي في البيت الابيض "انني اشعر فعلا بحزن عميق" لسقوط جنود في العراق.
واضاف ان "اكثر ما يحزنني من ولايتي الرئاسية هو ان اتبلغ بان رجالا ونساء شجعانا سقطوا في ساحة المعركة. اقرأ هذه الانباء كل مساء وقلبي يعتصر دما للوالدة او الاب او الزوج او الزوجة او الابن او الابنة (...) انه امر مؤلم".
وبحسب الارقام الرسمية للبنتاغون قتل حوالي 2950 عسكريا اميركيا في العراق منذ غزو هذا البلد في آذار/مارس 2003.
وقال بوش انه يلتقي بانتظام اسر الجنود القتلى موضحا ان "معظمها تطلب منه التحقق من الا يكون مقتل اولادها عبثيا. وانني موافق بان هذه التضحيات كانت في محلها".
وردا على سؤال حول ما اذا كان يعيد النظر في قراراته اجاب بوش "كلا لم اشكك فيما اذا كان قرار اطاحة صدام حسين صائبا ام لا (...) لكنني استنتجت انه كان القرار الصائب".
وخلص الى القول "اعرف ايضا ان تمسك اميركا بالتزاماتها وكونها الدولة الرائدة في ملاحقة المتشددين والمتطرفين ودعم الديموقراطيات الناشئة هو ايضا قرار صائب".