بوش اخطر على السلام العالمي من كيم جونغ ايل واحمدي نجاد

خطر

لندن - كشف استطلاع للرأي ان معظم الناخبين في بريطانيا وكندا والمكسيك يرون ان الرئيس الاميركي جورج بوش اكثر خطرا على السلام العالمي من زعيمي كوريا الشمالية وايران، ولا يتفوق عليه في هذا المجال سوى زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.
وكشف الاستطلاع الذي نشرت صحيفة "الغارديان" نتائجه ان معظم الناخبين في بريطانيا وكندا والمكسيك الدول الحليفة للولايات المتحدة، يعتقدون ان السياسة الخارجية الاميركية جعلت العالم اقل امانا منذ 2001.
وقال نحو 75% من البريطانيين ان بوش يمثل خطرا كبيرا او متوسطا على السلام العالمي، بينما حصل اسامة بن لادن على 87% .
ولم تتجاوز نسبة من يعتقدون ان الزعيم الكوري الشمالي يشكل خطرا على السلام 69% بينما حصل حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني على 65% وحصل الرئيس الايراني على 62%.
وقال 69% من الناخبين البريطانيين و62% من الكنديين و52% من المكسيكيين و36% من الاسرائيليين ان السياسة الاميركية جعلت العالم مكانا اقل امنا.
والناخبون الاسرائيليون هم الوحيدون الذي يعتقدون ان الغزو الاميركي للعراق في عام 2003 كان مبررا باغلبية 59 الى 34%.
وقال 89% من المكسيكيين و73% من الكنديين و71% من البريطانيين ان الحرب لم تكن مبررة.
واجرى الاستطلاع معهد "اي سي ام" على 1010 اشخاص في بريطانيا والف وسبعة اشخاص في كندا و1078 شخصا في اسرائيل و1010 اشخاص في المكسيك.