بورصة دبي الحديثة العهد تدخل بقوة في أسواق المال العالمية

انجاز كبير في فترة وجيزة

دبي - أسست مجموعة بورصة دبي التي يفترض ان تصبح شريكا مهما في ناسداك الاميركية وفي بورصة لندن، قبل اقل من شهرين لتجمع بين سوق دبي المالية وبورصة دبي الدولية.
وفي السادس من اب/اغسطس، اعلنت حكومة دبي انها ستدمج حصصها في سوق دبي المالية وفي بورصة دبي المالية الدولية (دبي انترناشنل فايننشل اكسشينج - دي ايه اف اكس) في مجموعة قابضة واحدة تحت اسم "بورصة دبي".
وابقت سوق دبي المالية وبورصة دبي الدولية على عملهما بشكل منفصل.
واسست سوق دبي المالية في اذار/مارس 2000 وهي تعتبر بمثابة السوق المالية المحلية في دبي وتقدر قيمتها السوقية بـ95 مليار دولار.
اما بورصة دبي المالية العالمية، فقد اطلقت في ايلول/سبتمبر 2005 لتكون منصة للتعاملات الدولية وهي تتبع مركز دبي المالي العالمي (دبي انترناشنل فايننشل سنتر - دي اي اف سي) الذي يحظى بهيئة ناظمة مستقلة تعتمد معايير عالمية.
وبعيد اطلاقها، اعلنت بورصة دبي نيتها الاستحواذ على بورصة "او ام اكس" التي تدير عمليات التداول المالي في بورصات الدول الاسكندينافية ودول البلطيق، ودخلت في منافسة محتدمة مع ناسداك الاميركية مقدمة عرضا افضل من نظيرتها الاميركية (3.97 مليار دولار).
الا ان المنافسة انتهت بصفقة معقدة بين بورصة دبي وناسداك ستصبح المجموعة الاماراتية بموجبها مساهمة في ناسداك وفي بورصة لندن عبر اسهم تشتريها من ناسداك، بينما تصبح ناسداك شريكا استراتيجيا في بورصة دبي المالية الدولية.
وبموجب هذا الاتفاق ايضا، تنفذ ناسداك وبورصة دبي عملية استحواذ مشتركة على "او ام اكس".