بوتين يراقب 'ابتزاز' كاميرون لأوروبا

بوتين: لدي رأي ولكني لا اريد الافصاح عنه قبل اوانه

سان بطرسبورغ (روسيا) - صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة في سان بطرسبورغ ان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دعا الى تنظيم استفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي بهدف "ابتزاز اوروبا" او "تخويفها".

وخلال لقاء مع مندوبي وكالات انباء، تساءل بوتين "لماذا نظم (كاميرون) هذا الاستفتاء؟ لابتزاز اوروبا؟ او لتخويفها؟ ما هو الهدف منه اذا كان هو نفسه ضد" خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

واضاف الرئيس الروسي "هذه ليست قضيتنا، انها قضية الشعب البريطاني. لدي رأي في هذا الشأن ولكني لا اريد الافصاح عنه قبل اوانه"، مؤكدا ان لا احد بامكانه "الحديث عن النتائج. من بامكانه ان يتكهن بها؟ اعتقد ان قيامي بذلك لن يكون امرا صائبا".

وسيقرر البريطانيون في 23 حزيران/يونيو ما اذا كانوا يريدون الخروج من الاتحاد الاوروبي، بينما ستبقى الحملة للاستفتاء معلقة السبت ايضا بعد يومين على مقتل النائبة العمالية البريطانية المؤيدة للبقاء في الاتحاد جو كوكس. وتشير استطلاعات الرأي الى تعادل المعسكرين.

وتابع الرئيس الروسي ان "بعض الخبراء يقولون ان خروج بريطانيا سيتم على حساب اوروبا. ولكن آخرين يقولون ان الاتحاد الاوروبي سيكون اكثر استقرارا".

وذكر بوتين مثالا على ذلك "صيادي السمك" الانكليز. وقال "انهم يوضحون كم من الصعب العيش مع كل هذه القيود المفروضة على صيد السمك". واضاف "اذا درسنا كل هذه الاشياء فسنجد ان (الاختيار) امر معقد جدا".

ويشوب التوتر علاقات الاتحاد الاوروبي وروسيا منذ أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم في أوج النزاع العسكري مع اوكرانيا.

ومدد الاتحاد الأوروبي الجمعة رسميا لمدة عام العقوبات التي فرضها على روسيا بسبب ضمها شبه الجزيرة الأوكرانية في 2014 والتي تشمل بالخصوص منع الاستثمارات والواردات التي مصدرها القرم من دخول الاتحاد الأوروبي.

وقال الاتحاد في بيان إن "المجلس الأوروبي (للدول الأعضاء) مدد إلى 23 حزيران/يونيو 2017 تطبيق القيود التي أقرت ردا على ضم روسيا غير المشروع للقرم وسيباستوبول".