بوتين يتناقض: النفوذ الغربي يزول ويقف خلف الربيع العربي

بوتين: مشكلات الغرب ما هي الا قمة جبل الجليد

موسكو - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان نفوذ الغرب اخذ في الاضمحلال مع تراجع اقتصاده ولكنه نبه الدبلوماسيين الروس الى ضرورة توخي الحذر في مواجهة اي رد فعل عنيف من جانب اعداء موسكو السابقين خلال فترة الحرب الباردة.

وفي خطاب نصف سنوي يوم الاثنين للسفراء الروس وجه بوتين ايضا انتقادا للغرب من خلال ادانة القيام باي اعمال منفردة لحل النزاعات الدولية واكد اهمية حل مثل هذه الصراعات من خلال الامم المتحدة.

وتشير تصريحاته الى ان روسيا التي تملك حق النقض في مجلس الامن الدولي ستواصل الدفاع عن حليفتها سوريا في الامم المتحدة بشأن حملتها العسكرية على انتفاضة شعبية تحولت الى ثورة مسلحة.

وقال بوتين ان "المشكلات الداخلية الاجتماعية الاقتصادية التي اصبحت اسوأ في الدول الصناعية نتيجة للازمة الاقتصادية تضعف الدور المهيمن لما يسمى تاريخيا بالغرب".

وابلغ بوتين السفراء انه يجب عليهم التأثير في الاحداث التي تتعرض فيها المصالح الروسية للخطر.

وقال ان المشكلات الاقتصادية التي يواجهها الاتحاد الاوروبي "هي قمة جبل الجليد لمشكلات هيكلية لم تحل تواجه الاقتصاد العالمي كله".

ولا تستهدف مثل هذه التصريحات التي تصور الاقتصاد الروسي الذي يعززه النفط على انه مستقر وفي وضع افضل بكثير من منطقة اليورو المثقلة بالديون الغرب فحسب وانما المحتجين ايضا داخل روسيا والذين يقولون ان عودة بوتين للرئاسة ستكون ايذانا بركود اقتصادي وسياسي.

وكرر بوتين الاتهامات بان الغرب مشارك في دبلوماسية منفردة خارج الامم المتحدة للحفاظ على نفوذه في السياسة العالمية ولمح من جديد الى ان الغرب يقف وراء ثورات الربيع العربي.