بوتين وقادة حلف الاطلسي يوقعون اعلان روما

بوتين وروبرتسون وبيرلوسكوني سعداء بتوقيع الاتفاق الجديد

براتيشا دي ماري (ايطاليا) - وقع بوتين مع نظرائه قادة الدول الـ19 الاعضاء في حلف شمال الاطلسي الثلاثاء "اعلان روما" الذي يرسي اسس علاقات جديدة بين الحلف وروسيا، وذلك خلال القمة المنعقدة في قاعدة براتيشا دي ماري الجوية القريبة من روما.
وقد جلس بوتين بين رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه ماريا اثنار ورئيس الوزراء البرتغالي جوزيه داراو باروسو.
وترمز جلسته بين البرتغال واسبانيا، وفقا للترتيب الابجدي الانكليزي، لهيكلية جديدة للعلاقات بين الحلف وروسيا التي اصبحت "شريكا على قدم المساواة" داخل المجلس المشترك.
وسيتيح المجلس الجديد للطرفين اتخاذ قرارات مشتركة في بعض المجالات التي سبق تحديدها (مكافحة الارهاب وادارة الازمات وعدم انتشار اسلحة الدمار الشامل) لكنه سيكون منفصلا عن المجلس الدائم للحلف.
ويحل هذا المجلس المشترك محل المجلس المشترك الدائم بين روسيا والحلف الذي انشىء عام 1997 والذي بقى هيئة تشاورية رسمية. وقد علقت روسيا مشاركتها فيه لمدة عام احتجاجا على الحملة في كوسوفو سنة 1999.
واثر مراسم التوقيع اقترح بوتين مازحا ان يجتمع المجلس الجديد في "دار السوفيات" مثيرا عاصفة من الضحك.
ورد سكرتير الحزب لورد روبرتسون ضاحكا "اعلن ذلك مزحة لن تضم الى محضر القمة".
وعلى الاثر غادر الرئيس الروسي وزملاؤه القاعة لغداء عمل.
ومن جهته اعتبر الرئيس الاميركي جورج بوش لدى افتتاح القمة بين روسيا والحلف الاطلسي ان هذه القمة اعطت "نتيجة تاريخية".
وقال بوش في مداخلة قصيرة امام القمة "ان هذا اليوم يسجل التوصل الى نتيجة تاريخية لتحالف كبير وامة اوروبية كبيرة".
وتابع الرئيس الاميركي "لقد اصبح عدوان سابقان اليوم شريكين متجاوزين خمسين عاما من الانقسامات وعقدا من الشكوك، وهذه الشراكة تقودنا نحو هدف اكثر طموحا : قيام اوروبا موحدة بشكل كامل، وحرة وتعيش بسلام".