بوتين: تعاونوا معنا في جورجيا، نتعاون معكم في إيران

من لا يرغب بالتحدث إلينا فليتصرف بنفسه

موسكو - قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين انه سيتعين على الدول الغربية أن تحل المواجهة بشان طموحات ايران النووية بدون مساعدة من روسيا إذا رفضت التعاون مع موسكو.
وزاد الغزو الروسي لجورجيا التوتر مع الغرب الذي لا يريد ان تستخدم ايران برنامجها النووي لتطوير قنبلة ذرية. وتقول طهران ان برنامجها النووي يهدف فقط لتوليد الكهرباء.
وسئل بوتين في مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي.ان.ان) الاخبارية الاميركية هل نزاع جورجيا قد يلحق ضررا بالتعاون بين اميركا وروسيا بشان ايران فقال "اذا لم يرغب احد في الحديث معنا بشان هذه المسائل ولم يعد يرى حاجة الى التعاون مع روسيا... عندئذ فليتصرف بنفسه".
ونشر نص المقابلة في موقع بوتين الرسمي على الانترنت.
وأوضح بوتين ان انهاء التعاون ليس خياره المفضل قائلا ان الولايات المتحدة وروسيا لهما مصلحة مشتركة في تسوية المسألة الايرانية.
وأيدت روسيا وهي احدى الدول الخمس الدائمة العضوية التي تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن التابع للامم المتحدة ثلاثة قرارات سابقة لعقوبات ضد ايران لمحاولة كبح الانشطة النووية لطهران.
ووفقا لنص المقابلة قال بوتين ان روسيا تعمل "بثبات وبما يمليه ضميرها" مع شركائها بشان ايران.
"ليس لأن أحدا يطلب منا وليس لاننا نريد ان نبدو في صوة حسنة امام الاخرين".
"اننا نفعل هذا لانه ينسجم مع مصالحنا الوطنية.. لاننا في هذا المجال فان مصالحنا تتوافق مع مصالح كثير من الدول الاوروبية ومع مصالح الولايات المتحدة".
ولمحت روسيا الى انه رغم الخلاف مغ الغرب فانها ما زالت تعمل مع شركاء دوليين بشان المسالة الايرانية مشيرة الى اجتماع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف مع نظيره الايراني محمود احمدي نجاد الخميس اثناء قمة اقليمية.
وناقش الزعيمان بمبادرة من ميدفيديف البرنامج النووي الايراني في دوشنبه عاصمة طاجيكستان حيث حضرا اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون.
وقالت المتحدثة باسم ميدفيديف للصحفيين دون تقديم تفاصيل ان "الرئيس الروسي اثار مسألة امكانية استمرار الحوار والمناقشات".
وتضغط واشنطن من اجل فرض عقوبات اشد على طهران في مجلس الامن الدولي وتحتاج دعم موسكو.
وتقول روسيا انها لا تريد ان ترى ان يكون لدى ايران اسلحة نووية لكن من حق الجمهورية الاسلامية ان يكون لديها برنامج نووي سلمي.