بوتين: القرار الدولي ضد ليبيا يشبه 'دعوات الحملات الصليبية'

'علينا تعزيز قدراتنا الدفاعية'

موسكو - انتقد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الاثنين قرار الامم المتحدة الذي يسمح بالقيام بعمل عسكري ضد ليبيا وقال ان نصه تعتريه العيوب ويشبه "دعوة من العصور الوسطى لحملة صليبية"، بحسب وكالات الانباء.

وفي أول تصريحات هامة لزعيم روسي بعد ان بدأ تحالف من دول غربية شن غارات جوية على ليبيا قال بوتين ان حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي تفتقر الى الديمقراطية لكن هذا لا يبرر التدخل العسكري.

ونقلت وكالات الانباء الروسية عن بوتين قوله اثناء زيارة لمصنع على مشارف موسكو ان "قرار مجلس الامن هو بالطبع مليء بالعيوب".

واضاف "بالنسبة الي فانه (القرار) يشبه دعوة من العصور الوسطى للقيام بحملة صليبية يطلب فيها شخص من شخص اخر الذهاب الى منطقة معينة وتحرير شخص ما".

وصرح بوتين بأن التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى أصبح توجها معتادا في السياسة الخارجية الاميركية وان احداث ليبيا تبرز حاجة روسيا الى تعزيز قدراتها الدفاعية.

وتعتبر تصريحات بوتين مؤشرا الى تصعيد الخطاب الروسي ضد العمل العسكري الذي يشنه الغرب على ليبيا عقب صدور قرار دولي يخوله بذلك الاسبوع الماضي امتنعت روسيا عن التصويت عليه، رافضة استخدام حقها في النقض (الفيتو) لمنع صدوره.