بوادر حلحلة في موقف الإخوان من الأزمة المصرية

تظاهرات الإخوان تعطل الحياة بمصر...

القاهرة - قال المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين في مصر انهم مستعدون للمشاركة في محادثات بشأن الازمة السياسية في البلاد يتوسط فيها الازهر ما دامت تجري على أساس صحيح.

وقال جهاد الحداد المتحدث باسم الجماعة "نعم..اذا التزموا بالاحكام التي نطلبها" موضحا ان ذلك يجب ان يكون على أساس "اعادة الشرعية الدستورية" وأوضح ان الازهر لم يتقدم بعد بمبادرته للاخوان.

وأعلن الازهر الاسبوع الماضي بعد فشل جهود الوساطة الدولية انه سيدعو لاجتماع لمناقشة الازمة.

ودعوة الازهر للمحادثات هي الجهود المعلنة الوحيدة لانهاء الازمة سلميا.

وقال الحداد أيضا ان الاخوان المسلمين سيعارضون اي مبادرة يطرحها شيخ الازهر الشيخ أحمد الطيب لانه أيد عزل الجيش للرئيس الاسلامي محمد مرسي.

ميدانيا، اطلقت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع لفض اشتباكات بين انصار الرئيس المعزول محمد مرسي وسكان حي في وسط القاهرة.

وبدأت الاشتباكات عندما دخل عشرات من الشيوخ المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين الى وزارة الاوقاف وامرتهم الشرطة بالخروج، بحسب مسؤول امني. واشتبك معهم السكان ما دفع الشرطة لاطلاق الغاز المسيل للدموع.

وانضم مزيد من انصار مرسي الى هؤلاء الشيوخ وقاموا بتدمير واجهات عدد من المحلات التجارية، ما اغضب السكان الذين رشقوهم بالحجارة ما ادى الى اشتباكات متفرقة بالايدي في العديد من الشوارع.

وتاتي هذه المواجهات فيما يتظاهر انصار مرسي امام العديد من الوزارات في القاهرة.

وينظم انصار مرسي اعتصامين كبيرين في القاهرة ويقومون بتظاهرات يومية يدعون فيها الى اعادة مرسي الى الحكم بعد ان عزله الجيش.

وأصبح الاعتصامان الرئيسيان في ميدان نهضة مصر بالجيزة وفي محيط مسجد رابعة العدوية بالقاهرة مركزا للأزمة السياسية التي أعقبت عزل الجيش لمرسي في الثالث من يوليو تموز عقب احتجاجات شعبية مطالبه بتنحيته.

ويحتشد الالاف من مؤيدي مرسي في الاعتصامين، ويقولون إنهم مستمرون لحين إطلاق سراح مرسي وعودته إلى منصبه.

ويمثل الأمر مشكلة للحكومة التي تشكلت بعد الثالث من يوليو تموز والتي تدفع بخطتها لاجراء انتخابات في غضون تسعة أشهر.

ويأمل بعض المسؤولين في تفادي أي مواجهة دامية ستضر بجهود الحكومة لتقديم نفسها كحكومة شرعية بينما يخشى آخرون في الجيش وقوات الأمن فقدان هيبتهم في مواجهة جماعة الاخوان المسلمين ويريدون التدخل.