بوادر أزمة دبلوماسية بين مصر والأردن

آلاف المصريين يعملون في الأردن

القاهرة - اكد وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الاربعاء ضرورة "الحفاظ على كرامة وامن" المواطنين المصريين في الاردن بينما اعرب مساعده للشؤون القنصلية محمد الغباري عن "القلق لاعتداءات الامن الاردني على العمالة المصرية".
وقالت الخارجية المصرية في بيان ان ابو الغيط اكد في رسالة الى نظيره الاردني فاروق قصرواي ان "مئات العاملين المصريين في الاردن تظاهروا امام السفارة المصرية في عمان احتجاجا على ما يتعرضون له من انتهاكات من قبل قوات الامن الاردنية".
واضاف ان "ما يتعرض له المواطنون المصريون في الاردن مؤخرا لا ينسجم مع العلاقات الاخوية التي تربط الشعبين الشقيقين"، مؤكدا ضرورة "العمل على سرعة معالجة هذا الموضوع".
وتابع البيان ان مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج السفير محمد الغباري "تحدث مع السفير الاردني بالقاهرة (عمر الرفاعي) للاعراب عن القلق من اعتداءات رجال الامن الاردني على العمالة المصرية في الاردن".
واكد البيان ان السفير الاردني "نفى وجود حملة موجهة ضد العمالة المصرية مشيرا الى ان هذه الاحداث تنحصر في منطقة اربد و(جاءت) نتيجة لبعض التصرفات الفردية غير المسؤولة".
وقال البيان ان "المسؤولين الاردنيين اكدوا للسفير المصري في عمان انه سيتم توقيع العقاب الرادع على من يثبت عليه تجاوزات ضد المواطنين المصريين".
وكان المتحدث الرسمي باسم مديرية الامن العام الاردنية اكد الاربعاء ان السلطات الاردنية قامت بترحيل 1300 عامل مصري "لمخالفتهم شروط الاقامة والعمل" في البلاد وذلك في اعقاب حملة مشددة "لتنظيم العمالة الوافدة".
وقال العقيد رافت حداد ان السلطات الامنية ضبطت "5270 عاملا مصريا واقدمت على ترحيل 1300 منهم لمخالفتهم شروط الاقامة والعمل في البلاد".
واضاف ان "هذه الاجراءات تاتي ضمن حملة مشددة لتنظيم العمالة الوافدة من مختلف الجنسيات بدات قبل عشرة ايام بقرار من وزارة العمل الاردنية".
واكد حداد ان "الحملة لا تستهدف فقط العمالة المصرية بل تطبق على جميع العمال الاجانب"، موضحا ان السلطات الاردنية "تعطي فرصة لمن يقومون بتصويب اوضاع اقامتهم عبر البقاء والعمل بتصاريح قانونية".
يذكر ان العمالة المصرية تعتبر اكبر عمالة وافدة في الاردن ويقدر المسؤولون حجمها باكثر من مئتي الف عامل معظمهم في مجال الاعمار.