بن لادن يعرض صلحا على أوروبا

بن لادن تعهد بالاقتصاص لإغتيال أحمد ياسين

دبي - عرض زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في تسجيل بثته قناتا "العربية" و"الجزيرة" الفضائيتان "الصلح" على الدول الاوروبية التي تتعهد بعدم مهاجمة المسلمين.
وقال بن لادن "اقدم مبادرة الصلح لهم جوهرها التزامنا بايقاف العمليات ضد كل دولة تلتزم بعدم الاعتداء علينا والتدخل في شؤوننا"، موضحا ان "سريان الصلح يبدأ مع خروج آخر جندي لها (للدولة التي تبرمه) من بلادنا".
وامهل بن لادن الدول الراغبة بقبول عرضه هذا "ثلاثة اشهر" للرد. وقال ان "باب الصلح مفتوح لمدة ثلاثة اشهر من تاريخ اعلان هذا البيان".
وقال بن لادن "اوقفوا سفك دماءنا لتحفظوا دماءكم (...) هذه المعادلة السهلة الصعبة حلها بايديكم وانتم تعلمون ان الامر يتسع للتضاعف كلما تأخرتم وعندها فلا تلومونا ولوموا انفسكم".
وبعد ان اكد ان "العاقل لا يرتبط بامنه وماله وبنيه لارضاء كذاب البيت الابيض"، قال بن لادن ان الهجمات التي شهدها العالم منذ اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 "رد فعل لاعمال" الدول الغربية.
وقال "نحيطكم علما بان وصفكم لنا ولاعمالنا بالارهاب هو بالضرورة وصف لانفسكم واعمالكم، حيث ان الافعال من جنسه وان رد فعلنا هو رد فعل لاعمالكم التي هي تدمير وقتل لاهلنا كما في افغانستان والعراق وفلسطين".
ودعا "الصادقين (في الغرب) لا سيما العلماء والدعاة والتجار ان يشكلوا لجنة دائمة لتوعية الشعوب الاوروبية بعدالة قضايانا واولها فلسطين (...) مستفيدين من امكانية الاعلام الهائل (...) لتفويت الفرصة على تجار الحروب".
من جهة اخرى، توعد بن لادن بالانتقام لاغتيال مؤسس حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الشيخ احمد ياسين. وقال "نعاهد الله ان نقتص له".