بن لادن: مقاطعة حماس حرب صليبية صهيونية

ولا تنسوا قضية الرسوم

دبي - دعا زعيم القاعدة اسامة بن لادن في شريط بثت قناة الجزيرة الفضائية مقتطفات منه الاحد، الى الاستعداد "لحرب طويلة المدى" في غرب السودان معتبرا من جهة اخرى ان مقاطعة حكومة حماس الفلسطينية دوليا تؤكد وجود "حرب صليبية صهيونية" على المسلمين.
وقال بن لادن في الشريط الصوتي "اني اعزم على المجاهدين وانصارهم عموما في السودان وما حولها بما في ذلك جزيرة العرب ان يعدوا ما يلزم لادارة حرب طويلة المدى ضد اللصوص الصليبيين في غرب السودان" والى "ان يتعرفوا على ارض وقبائل ولاية دارفور وما حولها" في اطار الاعداد لهذه الحرب.
واتهم زعيم القاعدة الذي اسس تنظيمه في السودان، بريطانيا والولايات المتحدة باثارة "فتن اخرى من اكبرها فتنة غرب السودان" باستغلال "بعض الخلافات بين ابناء القبائل واثارتها حربا شعواء فيما بينهم تأكل الاخضر واليابس تمهيدا لارسال قوات صليبية لاحتلال المنطقة وسرقة نفطها تحت غطاء حفظ الامن هناك".
وهي المرة الاولى التي يتحدث فيها بن لادن عن السودان حيث اقام في التسعينات.
واضاف "هدفنا واضح وهو الدفاع عن الاسلام وارضه واهله لا الدفاع عن حكومة الخرطوم وان تقاطعت المصالح" مؤكدا ان الازمة في السودان تندرج في اطار "حرب صليبية صهيونية مستمرة ضد المسلمين".
واندلع نزاع اقليم دارفور (غرب) في شباط/فبراير 2003 بين متمردين من القبائل الافريقية السوداء والمليشيات العربية المدعومة من الحكومة السودانية، ما اسفر عن مقتل ما بين 180 الى 300 الف قتيل وتهجير اكثر من مليوني شخص.
الى ذلك، رفض بن لادن معاهدة السلام بين شمال وجنوب السودان التي وقعت في مطلع 2005، والتي تتضمن منح الجنوب ذات الغالبية المسيحية والارواحية حق تقرير المصير بعد فترة انتقالية، معتبرا انها لا تساوي "قيمة الحبر الذي كتبت به".
وقال بن لادن في رسالته التي بث موقع قناة الجزيرة ايضا مقتطفات منها، انه لا يمكن التنازل "عن شبر من ارض الاسلام ويبقى الجنوب جزءا لا يتجزأ من ارض الاسلام".
من جهة اخرى، قال زعيم تنظيم القاعدة ان حصار حكومة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) دوليا بعد فوزها في الانتخابات الفلسطينية الاخيرة يؤكد ان هناك "حربا صليبية صهيونية" ضد المسلمين في اشارة الى قطع الاميركيين والاوروبيين دعمهم المالي عن السلطة الفلسطينية.
واضاف "ان رفضهم لحركة حماس بعد ان فازت في الانتخابات، مع تأكيدنا على ما نبه اليه الشيخ ايمن الظواهري (الرجل الثاني في القاعدة) من حرمة الدخول في المجالس الشركية، (..) اكد انها حرب صليبية صهيونية ضد المسلمين".
ودعا زعيم تنظيم القاعدة في الشريط الى مقاطعة بضائع الولايات المتحدة والدول الاوروبية التي ساندت الدنمارك في ازمة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للاسلام كما طالب بتسليم واضعي هذه الرسوم التي تناولت النبي محمد في احدى الصحف الدنماركية، الى تنظيم القاعدة "ليحاكمهم".
وقالت القناة في تفريغ لمضمون الاجزاء التي لم تبثها من الرسالة، ان زعيم القاعدة "وصف مطالبته تلك بمطالبة اميركا للطالبان بتسليمها بن لادن" اثر اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
وكانت صحيفة دنماركية نشرت في ايلول/سبتمبر الماضي 12 رسما كاريكاتوريا تتناول النبي محمد اعيد نشرها في عدة صحف عبر العالم ما اثار موجة من الغضب في العالم الاسلامي تجلت خاصة في مقاطعة بضائع الدنمارك.
وقالت القناة القطرية الفضائية في تفريغ مضمون الرسالة ان بن لادن انتقد العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي وصفه بانه "كبير حكام العرب"، بسبب ادانته لنظرية صدام الحضارات معتبرا ان هذا الصدام "قائم بالفعل من جانب الحضارة الغربية ضد الحضارة الاسلامية".
وايضا بحسب بالقناة، حذر بن لادن من "الاستماع او متابعة" افكار "المفكرين العرب" الليبراليين الذي وصفهم ب"المستهزئين بالدين".
كما حذر بن لادن من "الغزو الثقافي الذي يجتاح العالم الاسلامي عبر محطات التلفزة والاذاعة" وحذر من الاستجابة "للضغوط التي تهدف الى تغيير المناهج الدراسية وخطورة ذلك على اجيال الامة".
وفي حديثه عن الهدنة التي سبق وعرضها على الغرب، قال بن لادن، بحسب الجزيرة، ان "ساسة الغرب لا يريدون الحوار الا من اجل الحوار (..) لاستغفارنا وتخديرنا ومن اجل كسب الوقت".
واضاف في هذا السياق "رفضوا كل ذلك وهم مصرون على الاستمرار في حملاتهم الصليبية ضد امتنا ونهب خيراتنا واستعبادنا".
وكان زعيم القاعدة عرض على الشعب الاميركي في آخر تسجيل له بث في كانون الثاني/يناير الماضي، "هدنة طويلة الامد" ينعم فيها الطرفان بالامن، وللتمكن من اعادة اعمار العراق وافغانستان.