بن كيران: لهذه الأسباب سحبنا اعتماد مراسل الفرنسية

حذف طواعية نصا يتحدث عن قداسته

الرباط - أكد رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بن كيران الخميس، ان المملكة لا تسمح بأن يتم زج اسم الملك بالخصومات السياسية بين الأحزاب، في رده على سؤال حول سحب اعتماد صحفي فرانس برس في المغرب.

وقررت الحكومة المغربية سحب اعتماد عمر بروكسي بعدما اعتبرت تغطيته للانتخابات التشريعية الجزئية في مدينة طنجة تشرين الأول/أكتوبر، غير مهنية.

وجاء هذا القرار ردا على ريبورتاج تضمن جملة تتحدث عن "مرشحين مقربين من القصر الملكي" في طنجة.

وتقدم هؤلاء المرشحون للانتخابات الجزئية تحت يافطة حزب \'الأصالة والمعاصرة\' الذي أسسه فؤاد علي الهمة، زميل دراسة الملك محمد السادس ومستشاره الحالي.

وكانت حكومة بن كيران قد ادانت بشدة "السلوك المناقض للأعراف المهنية في العمل الصحفي٬ والمروج للادعاءات الباطلة واللا مسؤولة والمضادة للتقاليد المهنية لمؤسسة صحفية عريقة".

وقال بيان للحكومة إن "فرانس برس" بثت قصاصة لا مهنية حول الانتخابات الجزئية بدائرة طنجة وذلك صبيحة انطلاق العملية الانتخابية يوم الخميس 4 أكتوبر/تشرين الأول 2012، حيث روجت لمزاعم تقحم المؤسسة الملكية في هذا التنافس الانتخابي الذي مر في أجواء شفافة٬ وتمس بموقعها الحيادي وبالدور المنوط بها كحكم فوق كل تدافع انتخابي بين الأطراف الحزبية٬ كما تضرب في مكانتها الدستورية٬ وتناقض ما هو معروف من الابتعاد الكلي للملك وللعائلة الملكية عن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية".

وقال بن كيران الخميس، ردا على السؤال حول سحب الاعتماد، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك آيرولت "من الضروري ان يعرف الفرنسيون شيئا.. لدينا في المغرب أشياء مقدسة.. وفي دستورنا حذف جلالة الملك طواعية نصا يتحدث عن قداسته.. المغاربة يحبون الملك كثيرا ويكنون له الاحترام ولا يحبون ان يقترن اسمه بأي شيء".

وأضاف "أنا آسف، ولكن يتعين على الصحفيين أيضا ان يأخذوا في الاعتبار الحساسيات التي لدينا، فنحن لا نود ان نسمع شيئا اسمه \'حزب الملك\'، لأنه لا يوجد \'حزب الملك\'، وإنما المغرب والمغاربة هم \'حزب الملك\'".

وتابع بن كيران "شعرنا ان هناك تجاوزا واضطررنا للرد".

وأضاف "لا يمكننا ان نقبل هذا في بلادنا ـ وهذا ما على أصدقائنا الأوروبيين ان يفهموه، فنحن لدينا أشياء معينة، وهكذا كنا نعيش لقرون، ولهذا السبب نحن متحدون، وعلى نفس المنوال نريد مرافقتكم".

وطالبت إدارة فرانس برس رسميا السلطات المغربية بالتراجع عن قرارها بسحب اعتماد عمر بروكسي، ولم تتم الاستجابة لهذا الطلب بعد.