بن علي ينادي بحوار مع الغرب يزيل 'الصور النمطية المشوهة'

'المسلمون يمرون بمرحلة دقيقة'

تونس - اكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الخميس لدى افتتاحه المؤتمر العام للمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) اهمية "تنشيط الحوار مع الغرب" لمناهضة "الكراهية التعصب".

ودعا بن علي الى "المثابرة على تنشيط الحوار مع اهم اطراف الحضارة الغربية لا سيما الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية واميركا اللاتينية لازالة التراكمات السلبية لعهود الشك والحذر وما نجم عنها من صور نمطية مشوهة عن الاخر زادت في اثارة مشاعر الكراهية والتعصب والعنف".

وجاءت كلمة الرئيس التونسي لدى افتتاحه الدورة العاشرة للمؤتمر العام للايسيسكو في قرطاج في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس في حضور المدير العام للمنظمة عبد العزيز التويجري.

وشدد بن علي على ان "دقة المرحلة تقتضي ايلاء التضامن الاسلامي العناية التي يستحقها في بعده الشمولي النبيل لتقوية التماسك بين البلدان الاسلامية وتعزيز التكافل والتعاون في ما بينها لبناء ذاتها ودعم كيانها والاخذ بأسباب الحداثة والتقدم".

واضاف ان الامة الاسلامية "في اشد الحاجة اليوم الى (...) ان تحسن استغلال مواردها الطبيعية والبشرية الهائلة".

وهذا المؤتمر يتزامن مع الاحتفال بالقيروان (وسط) عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2009 ومن المقرر ان تتواصل اعماله في قمرت في الضاحية الشمالية لتونس حتى الرابع من تموز/يوليو الجاري.

والايسيسكو ومقرها العاصمة المغربية، الرباط من الهيئات المتخصصة التابعة لمنظمة المؤتمر الاسلامي.

وتعمل المنظمة منذ تأسيها قبل نحو ثلاثين عاما على "تقوية التعاون بين الدول الاعضاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال وفق المرجعية الحضارية للعالم الاسلامي" والتعريف "بالصورة الصحيحة للاسلام والثقافة الاسلامية، وتشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات والاديان".