بن علي يطالب بشراكة متكافئة عبر المتوسط

تعاون مكثف بين تونس وفرنسا

تونس - جدد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الاحد التأكيد على مساندته لمبادرة الاتحاد من أجل المتوسط التي أطلقها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى مطالبا بمشاركة على نفس الدرجة لمجمل الدول المعنية بهذا المشروع.
وقال بن علي في مقابلة مع صحيفة "لابرس" التونسية "لقد دعمنا منذ البدء مبادرة الاتحاد من اجل المتوسط التي اطلقها الرئيس نيكولا ساركوزي ونحن مقتنعون بان المتوسط يجب ان يكون فضاء سلام وتعاون وتضامن".
ولكنه اشار الى ان "مستقبل هذا المشروع يتوقف في جانب كبير على مشاركة كل الدول المعنية وبنفس الدرجة في بنائه".
واوضح ان "مسؤولية الاتحاد الأوروبي في هذا المجال لها طابع خاص" مضيفا "أن تونس وفرنسا اللتين تتقاسمان نفس هذه الرؤية عازمتان على العمل سويا من اجل تحقيق هذا المشروع".
واعرب عن ارتياحه "للطابع الممتاز" للعلاقات القائمة بين تونس وفرنسا مشيرا الى ان "البلدين توفقا مع توالي الأعوام الى ارساء تعاون مكثف ومثمر في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية".
واكد الرئيس زين العابدين بن علي مجددا على الارادة التي "تحدو تونس وفرنسا للمضي قدما على درب تكثيف علاقات التعاون والشراكة بين البلدين بما يعود بالنفع على الشعبين الصديقين".
وقال ايضا ان "المتغيرات العديدة والمتسارعة على الصعيدين الوطني والدولي تستدعي تجديدا متواصلا لآليات التعاون بهدف ملاءمتها مع الأولويات الجديدة للبلدين".
واوضح ان "تونس شهدت تحولات عميقة مكنتها من الارتقاء في ظرف عشريتين من مرتبة البلد النامي الى مرتبة البلد الصاعد مع ما فتحه ذلك من آفاق أرحب أمام التعاون الثنائي".
واضاف ان "ميادين البيئة والبيوتكنولوجيا والبحث العلمي وتكنولوجيات الاعلام والاتصال يمكنها أن تمثل مجالات لاقامة شراكة متميزة مع فرنسا".