بن علي يتطلع الى سلام في الشرق الأوسط في عهد أوباما

علاقات الصداقة بين تونس واميركا تعود الى فترة طويلة

تونس - ابدى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الثلاثاء "ثقته" بان باراك اوباما لن يوفر "اي جهد" من اجل ارساء السلام في الشرق الاوسط، وذلك في رسالة الى الرئيس الاميركي الجديد.
وقال بن علي في رسالة تهنئة نشرت في تونس "انا واثق بأنكم لن توفروا اي جهد لارساء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط، وتعزيز اسس العدالة والامن والازدهار".
واذ اكد تصميم بلاده على المساهمة "في تحقيق هذه الاهداف النبيلة"، اعرب بن علي عن اقتناعه بضرورة تعميق "علاقات الصداقة والتعاون بين تونس والولايات المتحدة والتي تعود الى فترة طويلة".
وتمنى بن علي للرئيس الاميركي الجديد "الصحة والسعادة والنجاح".
وتعهد أوباما ببداية جديدة مع العالم الاسلامي خلال كلمة تنصيبه الثلاثاء.
وقال أوباما الذي صار أول رئيس أسود للولايات المتحدة "بالنسبة للعالم الاسلامي.. نسعى لنهج جديد للمضي قدما استنادا الى المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل."
وقضى اوباما وهو مسيحي متدين عدة سنوات من طفولته في اندونيسيا أكبر الدولة الاسلامية من حيث عدد السكان.
وخلال عهد الرئيس جورج بوش هيمن التوتر على العلاقات بين الولايات المتحدة والدول الاسلامية لا سيما بعد هجمات 11 سبتمبر/ايلول 2001.
ويشعر كثير من المسلمين بالغضب بشكل خاص بسبب الحربين اللتين قادتهما الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان وانشاء سجن للاجانب المشتبه في كونهم ارهابيين بالقاعدة العسكرية الاميركية في خليج جوانتانامو بكوبا.