بن علي والأسد يؤكدان على تنقية الأجواء العربية

لقاء تعاون

تونس - جدد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي دعم تونس ومساندتها لكل المساعي الهادفة إلى إيجاد تسوية عادلة وشاملة لنزاع الشرق الأوسط وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة بما يضمن السلام والأمن والاستقرار لكافة شعوب المنطقة.
وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية التونسية أن الرئيس بن علي أكد خلال محادثته مع الرئيس السوري بشار الأسد الذي يؤدي زيارة لتونس، حرص بلاده على تعزيز التعاون العربي وعلى تنقية الأجواء بين البلدان العربية وتطوير أوضاعها، مشددا على ضرورة تطوير العمل العربي المشترك بما يضفي مزيد النجاعة خدمة لمصالح الشعوب العربية وقضاياها.
كما أكد الرئيس بن علي على تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدان العربية لاسيما في المحافل الدولية خدمة للقضايا العربية المشتركة.
وبحث الرئيس بن علي والرئيس بشار الأسد آفاق دعم التعاون الثنائي إلى جانب القضايا الإقليمية والدولية الراهنة. كما بحثا الأوضاع على الساحة العربية والتطورات بمنطقة الشرق الأوسط وتبادلا الآراء ووجهات النظر بخصوص هذه المسائل.
وأفاد الناطق الرسمي أن الرئيسين أعربا عن ارتياحهما لمسيرة علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين وأكدا الحرص على مزيد تطويرها وتنويع مجالات التعاون.
وقد أكد الرئيسان في هذا الصدد على أهمية دور رجال الأعمال في تجسيم فرص التعاون الجديدة كما أوصيا بمتابعة تجسيم القرارات والتوصيات الصادرة عن اللجنة العليا المشتركة.
وأكد الرئيسان أهمية تحقيق المصالحة الفلسطينية باعتبارها عنصرا أساسيا لدعم نضال الشعب الفلسطيني لاسترجاع حقوقه المغتصبة وفي مقدمتها ضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
منوهين بضرورة التحضير الجيد للقمة العربية الإستثنائية المقرر عقدها في تشرين الثاني- أكتوبر القادم تنفيذا لمقررات قمة سرت.
وفي الشأن العراقي أكد الرئيسان أهمية الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم مختلف طوائف الشعب العراقي وتعمل من أجل تحقيق المصالحة الوطنية وإحلال الأمن والاستقرار في العراق.