بن علي: احترام حقوق الانسان تقليد يومي في تونس

نشر ثقافة حقوق الانسان هي إحدى أولوياتنا

باريس ـ اعلن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي ان "احترام حقوق الانسان" هو احدى "اولوياته" ويشكل "تقليداً يومياً" في بلاده، وذلك في مقابلة مع مجلة "فيغارو ماغازين" في الذكرى العشرين لتوليه الحكم.
وفي حين يؤكد معارضوه ان تونس تشهد انتهاكات متكررة لحقوق الانسان، قال بن علي ان "حريات الرأي والتعبير والاجتماع وانشاء الجمعيات مضمونة بالكامل في النصوص ومحترمة في الحياة اليومية".
واضاف في هذه المقابلة التي ستنشر السبت ان "نشر ثقافة حقوق الانسان هي احدى اولوياتنا. يمكننا التأكيد اليوم ان احترام حقوق الانسان هو تقليد يومي".
وشدد بن علي على ان "العملية الديموقراطية التي بدأت في تونس عام 1987 لا رجوع عنها"، رافضاً الانتقادات التي تصف تونس بانها "دولة بوليسية".
كذلك، اشاد الرئيس التونسي الذي تولى الحكم في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1987 خلفاً للحبيب بورقيبة، بانجازاته على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
وقال "كل المؤشرات تدل على التقدم الذي احرزناه"، متوقفاً خصوصاً عند "متوسط نمو سنوي بلغ خمسة في المئة" و"زيادة منتظمة في المدخول الفردي بمعدل اربعة اضعاف منذ 1987" و"تراجع في الدين الخارجي" من 56 الى 45 في المئة من الدخل القومي.
وسئل بن علي عن تهديد الاصولية الدينية في تونس، فاجاب ان "تونس كانت دائما ارض اسلام متسامح"، لكنه اقر بان "لا احد في منأى من الارهاب".